مصرع أم وطفلها.. مهاجرون يضرمون النار في مخيم باليونان

نشر في: آخر تحديث:

أفادت السلطات اليونانية أن المهاجرين المحتجين في مخيم مكتظ بجزيرة ليسبوس اليونانية أشعلوا النيران واشتبكوا مع الشرطة، الأحد.

وأشارت الشرطة والسلطات المحلية إلى تقارير غير مؤكدة عن مقتل شخصين في مخيم موريا. وكان المحتجون يطالبون بنقلهم إلى البر الرئيسي اليوناني.

وقال ستراتيس كيتليس رئيس بلدية ليسبوس: "الوضع متوتر، وهناك معلومات عن أم وطفلها لقيا حتفهما".

وغردت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليونان في وقت لاحق في تغريدة على موقع تويتر: "علمنا بحزن عميق أن حياة امرأة وطفل ضاعت في حريق (ليسبوس) اليوم".

وصرح المتحدث باسم الشرطة اليونانية، اللفتننت كولونيل تيودوروس كرونوبولوس، بأن المهاجرين أشعلوا النار في بستان زيتون خارج المخيم قبل الساعة الخامسة مساء (14:00 بتوقيت غرينتش)، وبعد دقائق، اندلعت النيران داخل المخيم.

وأوضح كيلتيس أنه تم إخماد الحرائق في وقت لاحق، لكنه لم يستطع بعد دخول المخيم لتقييم الأضرار أو تأكيد الوفيات.

ويوجد حوالي 12000 مهاجر، معظمهم من الأفغان، في مخيم مجهز لاستقبال 3000 شخص.

حادث سيارة

وفي سياق منفصل، قالت الشرطة اليونانية إن سيارة تقل 12 مهاجرا أفغانيا تخطت إشارة المرور الحمراء واصطدمت بسيارة قادمة من شارع جانبي، ما أسفر عن مقتل سائقها، وهو رجل يوناني يبلغ من العمر 64 عاما.

وأضافت الشرطة أن أحد المهاجرين أصيب بجروح خطيرة وأصيب ثلاثة آخرون بجروح طفيفة في الحادث الذي وقع صباح الأحد على طريق بين كافالا وسالونيك في شمال اليونان.

وعُثر على بعض المهاجرين في صندوق السيارة.

وتم القبض على سائق السيارة التي تقل المهاجرين، وأعلنت الشرطة أنه مهرب من مولدوفا يبلغ من العمر 25 سنة وكان ينقل المهاجرين غربا باتجاه مدينة سالونيك اليونانية على مسافة 22 كيلومترا.