نقابة معلمي الأردن تطعن بقرار المحكمة: الاحتجاجات سلمية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت نقابة المعلمين في الأردن أنها ستطعن في قرار المحكمة الإدارية خلال ١٥ يوماً.

وقالت نقابة المعلمين إنها تمارس حقها في التعبير عن الرأي بوسائل سلمية.

كذلك أكدت أنها تتحمّل المسؤولية القانونية وتبعات الالتزام بقرارات الإدارة النقابية.

من جهة أخرى، أوضحت نقابة المعلمين، أن أبواب الحوار مفتوحة، والإضراب دستوري.

وكان أمين سر مجلس نقابة المعلمين الأردنيين، معتصم بشتاوي، قد أكد لـ"العربية"، أن مجلس النقابة تسلم، الاثنين، بلاغا رسميا من المحكمة الإدارية في الأردن يقضي بوقف إضراب المعلمين (المستمر لأسبوعه الرابع على التوالي)، لحين البت في القضية التي تقدم بها أولياء أمور ضد النقابة ووزارة التربية والتعليم.


إضراب مفتوح

يذكر أن مجلس نقابة المعلمين كان قرر في السابع من أيلول/سبتمبر الحالي الإعلان عن إضراب مفتوح ينتهي بتحقيق علاوة الـ50%.

وقالت النقابة إنه تقرر "عدم دخول الصفوف وعدم القيام بأي واجبات وظيفية أثناء فترة الدوام الرسمي" للمدارس، موضحةً أن "الإضراب يشمل جميع الصفوف من الأول الأساسي إلى الثاني ثانوي".

السنة الدراسية بدأت رغم الإضراب

بدورها، أعلنت وكالة أنباء الأردن الرسمية أن 415 مدرسة بمختلف مناطق المملكة باشرت السنة الدراسية الثلاثاء، رغم الإضراب الذي تنفذه نقابة المعلمين، فيما ارتفع عدد الطلبة الذين التحقوا بصفوفهم لأكثر من 30 ألفا من 30 مديرية تربية على مستوى المملكة.

وبحسب طلبة وأولياء أمور، فإن معلمين ومعلمات في عدد كبير من المدارس رفضوا السماح للطلبة بالدخول إلى صفوفهم، وبقي بعضهم بالساحات، فيما طُلب منهم العودة لمنازلهم.

يأتي ذلك في ظل الدعوات التي وجهتها وزارة التربية والتعليم لأولياء أمور الطلبة لإرسال أبنائهم للمدارس، لاستئناف العملية الدراسية تطبيقا لقرار المحكمة الإدارية القاضي بفك إضراب المعلمين.

والتحق عدد كبير من الطلبة بمدارسهم الحكومية في مختلف مناطق المملكة صباح اليوم الثلاثاء، إلا أن الهيئات التدريسية في مدارسهم واجهتهم بالصد.