عاجل

البث المباشر

إسبانيا.. أحكام سجن وشيكة ضد انفصاليين من كاتالونيا

المصدر: مدريد - رويترز، برشلونة - فرانس برس

أعلن مصدر قضائي، السبت، أن المحكمة الإسبانية العليا بصدد إدانة زعماء الانفصاليين في إقليم كاتالونيا وإصدار أحكام بحقهم تصل إلى السجن 15 عاما لدورهم في محاولة لانفصال الإقليم في 2017.

وأضاف المصدر أن أبرز من يحاكمون، بين 12 قياديا من كتالونيا، سيدانون على الأرجح باتهامات مثل التحريض وتبديد أموال عامة، لكن لن يتم إدانة أي منهم بتهمة التمرد والتي تقتضي عقوبة أشد.

وأشار المصدر إلى أن القرار اتخذه أعضاء المحكمة العليا السبعة بالإجماع، ومن المتوقع تصديق القضاة على الحكم، وإعلانه بعد أيام، ومن المرجح أن يجري ذلك الاثنين.

ورفض كبير قضاة المحكمة والمتحدثة باسمها التعليق على التسريبات الإعلامية.

وقد يتسبب الحكم في رد فعل حاد في الإقليم، حيث أدت محاولة الانفصال قبل عامين في أكبر أزمة سياسية في البلاد منذ عشرات السنين.

تظاهرة في برشلونة رفضاً لاستقلال كاتالونيا

وإلى ذلك، تظاهر الآلاف، السبت، في برشلونة مطالبين ببقاء كاتالونيا في إسبانيا لمناسبة العيد الوطني، مع ترقب صدور الأحكام القضائية بحق القادة الانفصاليين الكاتالونيين.

وناهز عدد المتظاهرين 10 آلاف، بحسب شرطة البلدية. وجابوا شوارع عاصمة كاتالونيا رافعين الأعلام الإسبانية في اليوم الوطني، الذي يؤرخ وصول كريستوف كولومبوس إلى أميركا العام 1492.

وأعرب بعض المتظاهرين عن أملهم في صدور أحكام قاسية بحق القادة الانفصاليين لمشاركتهم في محاولة انفصال كاتالونيا عام 2017.

وقالت المتظاهرة بيبي اوردونيز (60 عاما): "آمل فعلا أن تتم إدانتهم لمحاولتهم الانقلاب، لم يحترموا الدستور".

من جهتهم، أكد أنصار الانفصال أنهم سيعبئون صفوفهم ويدعون إلى الإضراب العام في حال إدانة قادتهم.

وقال المتقاعد مانويل رويدا (62 عاما) "أخشى اندلاع أعمال عنف. كل ما نريده هو أن نستعيد حياتنا كما كانت قبل 10 أعوام، من دون أعلام انفصالية أو إسبانية في كل الجهات، حين كان الجميع يعيشون معا بهدوء".

موضوع يهمك
?
أعلنت شرطة مدينة نيويورك اليوم السبت أن أربعة أشخاص قتلوا في إطلاق نار في مقاطعة بروكلين، بينما أصيب ثلاثة آخرون.وقال...

4 قتلى في إطلاق نار داخل نادٍ اجتماعي في نيويورك 4 قتلى في إطلاق نار داخل نادٍ اجتماعي في نيويورك أميركا

وصرح رئيس أكبر جمعية مناهضة للانفصال، فرناندو سانشيز، للصحافيين بقوله: "نحن مقبلون على أسبوع صعب، ونريد توجيه نداء من أجل الهدوء والمسؤولية".

وفي مدريد، ترأس الملك فيليبي السادس، العرض العسكري التقليدي يرافقه رئيس الوزراء الاشتراكي المنتهية ولايته، بيدرو سانشيز، وذلك قبل أقل من شهر من الانتخابات التشريعية.

واستعدادا لانتخابات العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر، حضر قادة المعارضة اليمينية العرض وكذلك حكام الاقاليم في البلاد باستثناء كاتالونيا والباسك، علما بأن حاكمي الاقليمين المذكورين لا يشاركان في العرض منذ أعوام عدة.

وحضر سانتياغو اباسكال، زعيم حزب فوكس اليميني المتطرف، العرض للمرة الاولى، الى جانب رئيس حزب سيودادانوس الليبرالي، البرت ريفيرا، ورئيس الحزب الشعبي المحافظ، بابلو كاسادو.

إعلانات

الأكثر قراءة