عاجل

البث المباشر

بورما: متمردون متنكرون يخطفون 31 شخصاً

المصدر: دبي - العربية.نت

أعلنت السلطات البورمية، الأحد، أن عناصر يشتبه بأنهم من متمردي راخين، متنكرين بلباس فريق رياضي، قاموا بمهاجمة حافلة وخطف 31 شخصاً معظمهم من عمال البناء ورجال الإطفاء، في الولاية الواقعة غرب بورما، التي تشهد توترا إثنيا ودينيا.

موضوع يهمك
?
غيّر المتظاهرون في هونغ كونغ أساليبهم في مواجهة الشرطة، وانتشروا في مجموعات صغيرة بعدة مواقع في المدينة، الأحد، وذلك...

متظاهرو هونغ كونغ.. تحول إلى أساليب "حرب العصابات" متظاهرو هونغ كونغ.. تحول إلى أساليب "حرب العصابات" العرب و العالم

وذكرت صحيفة "غلوبال نيو لايت" المدعومة من الحكومة أن الحافلة كانت متوجهة إلى سيتوي، عاصمة ولاية راخين. وأوقف رجل بلباس مدني الحافلة قبل أن يقوم المتمردون الـ18 بإخراج الركاب تحت تهديد السلاح.

وقال متحدث باسم الجيش الكولونيل وين زاو أو، لوكالة فرانس برس: "لا نزال نطاردهم" معتبراً أن المتمردين اعتقدوا خطأ أن بعض المخطوفين هم جنود. ويقاتل متمردو جيش أراكان الذين نفّذوا هجمات دامية هذا العام، من أجل الحصول على حكم ذاتي أوسع للسكان البوذيين في الولاية.

ونشر الجيش البورمي آلاف الجنود في ولاية راخين وأفادت منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان عن حالات تعذيب تعرض لها محتجزون. ويتهم الجنود من جهتهم أعضاء جيش أراكان بتنفيذ هجمات وعمليات خطف.

ونزح 65 ألف شخص جراء أعمال العنف منذ كانون الثاني/يناير من هذه الولاية وولاية شين التي تشهد أيضاً معارك بين جنود ومتمردي جيش أراكان.
وتشهد ولاية راخين أيضاً حملة اضطهاد بحق المسلمين الروهينغا. ومنذ آب/أغسطس 2017، فرّ أكثر من 740 ألف من بينهم إلى بنغلادش جراء أعمال عنف قام بها الجيش ووصفها محققو الأمم المتحدة بـ"الإبادة".

مخيم للروهينغا في بنغلادش (أرشيفية) مخيم للروهينغا في بنغلادش (أرشيفية)

والشهر الماضي، أعلنت بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة بشأن بورما التي أنشأها مجلس حقوق الإنسان عام 2017، أن الـ600 ألف من أفراد الروهينغا المتواجدين حالياً في بورما، لا يزالون يعيشون تحت تهديد التعرض "لإبادة" ما يجعل من "المستحيل" عودة اللاجئين.

كلمات دالّة

#بورما, #روهينغا, #أراكان

إعلانات