تركيا: نجهز رداً على العقوبات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

قال المتحدث الرئاسي التركي إبراهيم كالين، اليوم الأربعاء، إن وزارة الخارجية تجهز ردا على العقوبات الأميركية التي فرضها الرئيس دونالد ترمب على أنقرة بسبب هجومها على شمال شرق سوريا.

وأعلنت واشنطن يوم الاثنين فرض مجموعة من العقوبات على تركيا بسبب هجومها على وحدات حماية الشعب الكردية، لكن منتقدي ترمب قالوا إنها أضعف من أن تحدث أثرا. وتتمثل هذه العقوبات بالأساس في زيادة الرسوم على صادرات الصلب التركية إلى الولايات المتحدة ووقف محادثات تجارية.

وأضاف كالين بعد اجتماع لمجلس الوزراء في أنقرة، أنه جرى إبلاغ المسؤولين الأميركيين بوضوح بأن تركيا لن تعلن وقفا لإطلاق النار في شمال سوريا ولن تتفاوض مع المقاتلين الأكراد.

مهمة بنس

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الأربعاء، بفرض عقوبات على تركيا إذا لم ينجح اللقاء المرتقب بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، في أنقرة. ووصف الرئيس، حزب العمال الكردستاني، بأنه أسوأ من تنظيم داعش.

وقال ترمب إن هذه العقويات المزمعة ضد تركيا ستكون مدمرة. وأضاف: "نأمل أن تسوي تركيا وسوريا الأمر فيما بينهما" في شمال سوريا. وجاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك في البيت الأبيض مع الرئيس الإيطالي. وأكد ترمب أنه لم يمنح أردوغان الضوء الأخضر لغزو سوريا.

وفي تصريحات سابقة حول أزمة التدخل التركي في شمال سوريا، بحضور الرئيس الإيطالي في البيت الأبيض، قال ترمب: "إنه لا بأس إذا قدمت روسيا الدعم لدمشق"، مشددا على أنه واثق من سلامة الأسلحة النووية الأميركية في تركيا.

وأكد ترمب للصحافيين، في البيت الأبيض، أن فرض العقوبات الأميركية على تركيا سيكون أفضل من القتال في المنطقة، مشيرا إلى أن أميركا ستساعد في التفاوض على الوضع في سوريا.