بيروت.. مواجهات بين الأمن ومتظاهرين وسقوط جرحى

نشر في: آخر تحديث:

سقط عشرات الجرحى في المواجهات بين القوى الأمنية اللبنانية والمتظاهرين وسط بيروت، ليل الخميس إلى الجمعة، وألقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين.

كما أعلنت القوى الأمنية على حسابها على تويتر فجر الجمعة إصابة 60 من عناصرها خلال التظاهرات، مناشدة احترام سبل التظاهر والابتعاد عن العنف والاعتداء على الممتلكات العامة.

وقالت في بيان: إن حرية التعبير مقدسة ويكفلها الدستور ولكن هل يبرر ذلك الاعتداء على الأملاك العامة والخاصة؟ هل حرية التعبير تسمح بالاعتداء على عناصر قوى الأمن الداخلي الذين سقط منهم 60 جريحاً حتى الآن."

تحطيم واجهات المحال

أتى ذلك بعد تقدم المتظاهرين من حرم السرايا الحكومية وتحطيمهم واجهات المحال في وسط بيروت.

وتواصلت الاحتجاجات التي اندلعت مساء الخميس حتى فجر الجمعة، على فرض ضرائبَ جديدة وعلى الوضع المعيشي في مناطق عدة وفي ضاحية بيروت الجنوبية، حيث وجه بعض المتظاهرين اللوْمَ لحزب الله لعدم محاسبته الفاسدين.

كما ردد العشرات من المحتجين شعارات تطالب بإسقاط النظام، وعمدوا إلى قطع جسر رئيسي في بيروت (جسر الرينغ) وانطلقوا بمسيرةٍ من أمام مبنى مركز حزب الكتائب اللبنانية في "الصيفي" باتجاه أسواق بيروت.

وتصاعدت نقمة الشارع في لبنان خلال الأسابيع الأخيرة إزاء احتمال تدهور قيمة العملة المحلية التي انخفضت قيمتها في السوق السوداء مقابل الدولار، وفرض المصارف عمولة على السحب بالدولار الذي شح في السوق. كما تعالت أصوات أصحاب محطات الوقود والأفران.