لبنان.. فتح طرقات والجيش يطلب التعبير بالساحات فقط

نشر في: آخر تحديث:

حثت قيادة الجيش اللبناني المحتجين، الأربعاء، على فتح الطرق المقفلة لإعادة الحياة إلى طبيعتها بعد 13 يوماً من تظاهرات شعبية غير مسبوقة منذ سنوات عمت كافة المناطق للمطالبة برحيل الطبقة السياسية بكاملها.

وقالت في بيان: "إلحاقاً للبيانات السابقة التي أصدرتها قيادة الجيش، وبعد مرور 13 يوماً على بدء حركة الاحتجاجات والتظاهرات الشعبية والمطلبية، وتفاقم الإشكالات بين المواطنين بشكل خطير نتيجة قطع طرق حيوية في مختلف المناطق اللبنانية، وبعد التطورات السياسية الأخيرة، تطلب قيادة الجيش من جميع المتظاهرين المبادرة إلى فتح ما تبقّى من طرق مقفلة لإعادة الحياة إلى طبيعتها ووصل جميع المناطق بعضها ببعض تنفيذاً للقانون والنظام العام. مع تأكيدها على حق التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي المصان بموجب أحكام الدستور وبحمى القانون، وذلك في الساحات العامة فقط".

وتم فتح أوتوسترادات جل الديب (المتن) وجبيل (جبل لبنان) وغزير (كسروان)، ومعظم الطرق في الكورة (الشمال)، كما باتت الطريق الدولية في منطقة عاليه (جبل لبنان) سالكة.

إلى ذلك تم فتح معظم الطرق في طرابلس (الشمال) باستثناء الطريق الرئيسية في البداوي والطرق المؤدية إلى ساحة النور.

وشهدت شوارع صيدا (الجنوب) الرئيسية والفرعية حركة سير طبيعية باستثناء ساحة الاعتصام عند دوار إيليا المقفلة من جهاتها الأربعة.

استقالة الحريري

وأعلن رئيس الوزراء، سعد الحريري، الثلاثاء، استقالة حكومته "تجاوباً لإرادة الكثير من اللبنانيين الذين نزلوا إلى الساحات للمطالبة بالتغيير".

وقال الحريري في مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة بيروت: "وصلت لطريق مسدود وأصبح من الضروري أن نقوم بصدمة كبيرة لمواجهة الأزمة"، مؤكداً أن "المناصب تذهب وتأتي، المهم كرامة وسلامة البلد".

كما وجّه نداءً إلى اللبنانيين "في هذه اللحظة التاريخية"، طالباً منهم "أن يقدموا مصلحة لبنان وسلامة لبنان وحماية السلم الأهلي ومنع التدهور الاقتصادي على أي شيء آخر".

وهذه ثالث حكومة يرأسها الحريري منذ عام 2009.

ترحيب وهتافات

وأعلنت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية أن الرئيس ميشال عون تسلم من الحريري كتاب استقالة الحكومة.

وتلقى المتظاهرون في الساحات والشوارع خبر الاستقالة بالترحيب والهتافات وأطلقوا المفرقعات.

ومنذ 17 تشرين الأول/أكتوبر، تكتظ الشوارع والساحات في بيروت ومناطق عديدة من الشمال إلى الجنوب، بالمتظاهرين على خلفية مطالب معيشية وإحباط من فساد السياسيين.