عاجل

البث المباشر

جهود مصرية للتهدئة في غزة.. وارتفاع عدد الضحايا لـ26

المصدر: القدس - زياد حلبي، العربية.نت

طالبت حركة الجهاد الفلسطينية إسرائيل بوقف الاغتيالات وقتل المتظاهرين على حدود غزة حيث نقلت الحركة لإسرائيل عبر مصر شروطها للتهدئة في غزة.

يأتي ذلك فيما واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الغارات الجوية على قطاع غزة فيما أفادت المصادر لارتفاع عدد الضحايا إلى 26 فلسطينياً.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، الأربعاء، إن حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية على غزة ارتفعت إلى 24 قتيلاً و60 جريحاً.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت في وقت سابق، ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة منذ أمس إلى 19، بعد مقتل ثلاثة في قصف إسرائيلي شرق مدينة غزة، ليرتفع عدد القتلى الذين سقطوا اليوم إلى 9.

وكان قصف إسرائيلي على حي التفاح بقطاع غزة أدى، في وقت سابق اليوم، لقتل 4 أشخاص. وقبلها بوقت قصير، قُتل فلسطينيان في غارات إسرائيلية على قطاع غزة، كما أعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس في القطاع، ليصل بذلك عدد القتلى الفلسطينيين في الهجمات الإسرائيلية على القطاع منذ الثلاثاء إلى 19، و55 جريحاً. وعدد القتلى يشمل أحد قادة حركة الجهاد وزوجته.

وشنت مقاتلات الجيش الإسرائيلي غارات على مواقع في قطاع غزة، الأربعاء، كما نشر جيش الاحتلال المزيد من بطاريات اعتراض الصواريخ.

وأفاد مراسل "العربية" و"الحدث" بإطلاق صفارات الإنذار، الأربعاء، في منطقة اللترون وبيت شيمش ومستوطنات على مشارف القدس، فيما تم اعتراض صاروخ واحد فوق بيت شيمش، واعتراض صواريخ فوق مستوطنة نتيڤوت جنوب إسرائيل، وسط أنباء عن إطلاق صواريخ تجاه عسقلان.

من جانبه، قال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على "تويتر": "أنهى الجيش قبل قليل موجة واسعة من الضربات الجوية على أهداف تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي في غزة.. تم استهداف مصنع لإنتاج رؤوس حربية لصواريخ في جنوب القطاع.. الحديث عن موقع لإنتاج الصواريخ ومواد خاصة لتصنيع الصواريخ بعيدة المدى".

وأضاف أنه تم "استهداف مقر قيادة لواء خان يونس للجهاد للإسلامي.. والبحرية الإسرائيلية هاجمت قطعة بحرية تابعة للقوة البحرية للجهاد الإسلامي".

منزل مدمر في غزة جراء القصف الإسرائيلي منزل مدمر في غزة جراء القصف الإسرائيلي

يأتي ذلك فيما تعقد الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، جلسة خاصة بخصوص التصعيد على جبهة قطاع غزة.

من جانبه، دعا رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، إلى تدخل دولي فوري لوقف "العدوان الإسرائيلي" المتواصل على قطاع غزة.

موضوع يهمك
?
أعلن الجيش الإسرائيلي اغتيال القيادي في كتائب سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، بهاء أبو العطا، في غارة...

إسرائيل تستهدف "سرايا القدس" في غزة ودمشق إسرائيل تستهدف "سرايا القدس" في غزة ودمشق العرب و العالم

وقال اشتية، في بيان أصدره مكتبه الليلة الماضية: "يجب على إسرائيل وقف جرائمها ضد المدنيين فوراً، وندعو الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان لتوفير الحماية لأبناء شعبنا من انتهاكات الاحتلال سواء في غزة أو الضفة".

وكان القصف الصاروخي قد تجدد من قطاع غزة، مساء الثلاثاء، بعد ساعات من الهدوء، واعتراض صاروخين بواسطة "القبة الحديدية".

من جهة أخرى، أفاد مراسل "العربية" بأن مقاتلات الاحتلال شنت سلسلة غارات على أهداف في قطاع غزة هي الرابعة منذ ساعات الظهيرة الثلاثاء.

اغتيال "القوة الدافعة"

يذكر أن الجيش الإسرائيلي كان قتل قيادياً في حركة الجهاد الفلسطينية في غارة على منزله في قطاع غزة، فجر الثلاثاء، ما أدى إلى تصعيد بين الجانبين.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن جولة قصف غزة الحالية قد تستغرق وقتاً هذه المرة، مضيفاً أن القيادي في حركة الجهاد الذي قتل في غارة جوية إسرائيلية على غزة كان يخطط لهجوم جديد.

وتابع قائلاً "إن بهاء أبو العطا كان القوة الدافعة وراء الهجمات الأخيرة ضد إسرائيل وكان قنبلة موقوتة".

كما استدعى الجيش الإسرائيلي جنوداً من الاحتياط، واستقدم مزيداً من الدبابات إلى محيط غزة، وأغلقت منطقة البحر بشكل كامل ومنع الصيد، في تصعيد جديد يستهدف القطاع.

وقالت إسرائيل إن أكثر من 50 صاروخاً تم إطلاقها من القطاع، فيما هاجمت طائرة إسرائيلية عنصرين من منظومة إطلاق القذائف التابعة للجهاد شمال القطاع. واستنفرت إسرائيل على الحدود مع القطاع وعلقت الدراسة، وأغلقت المعابر.


الاتحاد الأوروبي يتدخل

إلى ذلك، دعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف التصعيد بشكل "سريع وتام"، بعد اشتداد التوتر بين إسرائيل وقطاع غزة، على وقع الغارات الجوية وعمليات إطلاق الصواريخ بين قطاع غزة وإسرائيل.

وقالت المتحدثة باسم وزيرة الخارجية الأوروبية، فيديريكا موغيريني، في بيان إن وقف التصعيد "ضروري الآن حفاظاً على أرواح وسلامة المدنيين الإسرائيليين والفلسطينيين"، مشددة على أن "إطلاق الصواريخ على المدنيين غير مقبول إطلاقاً ويجب أن يتوقف فوراً".

فيما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن وزارة الخارجية أن القيادة الفلسطينية بدأت اتصالاتها على كافة المستويات لوقف العدوان الإسرائيلي على القطاع فورا.


توعد بالرد

وبدأ التصعيد في غزة، بعد اغتيال الجيش الإسرائيلي للقيادي في حركة الجهاد ، بهاء أبو العطا، بغارة على منزله في القطاع.

وأعلنت الجهاد النفير العام وتوعدت بالرد وأطلقت عدة صواريخ من غزة تجاه المستوطنات الإسرائيلية، فيما أعلنت حركة حماس إخلاء مقارها الحكومية وتعطيل الدراسة.

إعلانات