شلل في هونغ كونغ.. متاريس الطلبة أمام الشرطة

نشر في: آخر تحديث:

أصيبت مظاهر الحياة بالشلل في أجزاء من هونغ كونغ، الخميس، ولليوم الرابع على التوالي حيث اضطرت المدارس لتعليق الدراسة بينما أغلقت طرق سريعة، ووضع الطلاب متاريس وخزنوا أسلحة بدائية تأهبا لمواجهات في الحرم الجامعي.

وذكرت صحيفة "جلوبال تايمز" الصينية، التابعة لصحيفة "الشعب" اليومية الرسمية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الحاكم، على "تويتر"، إن من المتوقع أن تعلن حكومة هونغ كونغ حظرا للتجول في مطلع الأسبوع في أعقاب أسوأ احتجاجات بالمدينة منذ عقود.

وبعد فترة وجيزة حذفت الصحيفة منشورها وقال رئيس تحريرها إن المعلومات التي تدعم ما نُشر كانت "غير كافية".

وتحصن آلاف الطلبة داخل حرم عدة جامعات وحولهم أكوام من المواد الغذائية والحجارة والقنابل الحارقة والسهام وغيرها من الأسلحة المنزلية الصنع.

وقالت الشرطة إن الجامعة الصينية الواقعة في منطقة الأراضي الجديدة أصبحت "مصنعا وترسانة للأسلحة" التي تشمل أقواسا وسهاما. وأضافت: "من الواضح أيضا أنها أصبحت قاعدة لصناعة القنابل الحارقة".

وذكرت الشرطة أن سهاما أُطلقت من جامعة هونغ كونغ للفنون التطبيقية على ضباط، صباح الخميس. وأعلنت عدة جامعات في المدينة تعليق الدراسة لبقية العام الدراسي.

وكان المحتجون قد أشعلوا النيران في سيارات ومبان وألقوا قنابل حارقة على مراكز للشرطة وقطارات، وأسقطوا حطاما من جسور على السيارات المارة أسفلها، ونهبوا مراكز تجارية وجامعات مما دفع كثيرين للتساؤل: كيف ومتى ستتوقف الاضطرابات المستمرة منذ أكثر من خمسة أشهر؟