سائقو نقل يغلقون طرقاً في فرنسا وسط إضراب واسع

نشر في: آخر تحديث:

عرقلت الإضرابات في فرنسا حركة السفر بأنحاء البلاد السبت، فيما أغلق سائقو شاحنات الطرق السريعة، ولم تتحرك معظم القطارات بسبب غضب العمال على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون.

وواجه سائحون ومتسوقون خطوط مترو أنفاق متوقفة بأنحاء باريس، ومحطات قطارات شبه خاوية فيما تدخل حركة الإضراب احتجاجا على خطط الحكومة لإعادة تصميم نظام تقاعد وطني، يومها الثالث.

وانضمت مجموعات أخرى أيضا إلى الإضراب.

وعرقل سائقو شاحنات، مضربون احتجاجا على زيادة الضريبة على الوقود، المرور على الطرق السريعة من مقاطعة بروفانس في الجنوب الغربي إلى نورماندي في الشمال الغربي للبلاد.

في غضون ذلك يعتزم أصحاب السترات الصفراء إحياء مظاهراتهم الأسبوعية على خلفية مظالم اقتصادية السبت.

إلا أن هذه الفوضى لم تردع الحكومة. وقال رئيس الوزراء إدوار فيليب بوضوح للفرنسيين في خطاب يوم الجمعة "سيتعين عليكم العمل لمدة أطول".

وسيعرض ماكرون تفاصيل الخطة الأسبوع المقبل. وتقول الحكومة إنها لن ترفع سن التقاعد الرسمي وهو حاليا 62 عاما، إلا أنه يتوقع أن تشجع الخطة الجديدة العاملين على العمل لفترة أطول.

كان فيليب قدم غصن زيتون قائلا إن التعديلات ستكون تقدمية بحيث لا تصبح "وحشية".

قال الرئيس ماكرون إن الإصلاح، الذي سيبسط نظاما يتضمن 42 خطة تقاعد متخصصة، سيجعل نظام التقاعد أكثر عدلا واستدامة ماليا.

وترى النقابات العمالية في الخطة تهديدا لحقوق العمال، وتأمل في إضراب ممتد. كما تعتزم أيضا تنظيم احتجاجات على خطط التقاعد بأنحاء البلاد الثلاثاء.