اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن وسط بيروت

نشر في: آخر تحديث:

شهدت العاصمة اللبنانية بيروت، ليل الأحد، اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن، فيما وصلت تعزيزات أمنية لبنانية إلى وسط بيروت حيث الاحتجاجات.

وعرف وسط بيروت توتراً بعد إغلاق متظاهرين لبعض الطرق، واستخدمت قوات الأمن قنابل غازية وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

ودعت وزارة الداخلية في بيان لها على تويتر المتظاهرين السلميين للابتعاد عن مكان المواجهات لسلامتهم، مؤكدة إصدار الأوامر لعناصر مكافحة الشغب باستعمال القنابل المسيلة للدموع .

وأكد بيان الداخلية وقوع إصابات في صفوف قوى الأمن جراء تعرضها لإلقاء الحجارة، كما أكدت الداخلية في بيانها أن عناصرها لاحقوا "مشاغبين" يعتدون على المحال التجارية في شارع فوش.

وذكرت وسائل إعلام أن القوى الأمنية أخمدت النيران التي أشعلت في الخيم بساحة الشهداء وسط بيروت.

وعاشت العاصمة بيروت أمس أعمال قمع هي الأعنف ضد المتظاهرين منذ بدء الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد قبل شهرين.

وأطلقت قوات أمن لبنانية الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع واستخدمت خراطيم المياه طوال الليل لتفريق متظاهرين مناهضين للحكومة من وسط بيروت، مركز حركة الاحتجاجات، وحول مجلس النواب.

وأسفرت المواجهات التي وقعت خلال الليل في بيروت عن إصابة أكثر من 130 شخصاً، وفقاً للصليب الأحمر والدفاع المدني اللبناني.

ويواجه لبنان واحدة من أسوأ أزماته الاقتصادية منذ عقود، ويتهم المحتجون الطبقة السياسية الحاكمة منذ ثلاثة عقود بسوء الإدارة والفساد.

وبدأت الاحتجاجات على الصعيد الوطني في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، واستقالت الحكومة برئاسة سعد الحريري بعد أسبوعين.

وبدأت الأحزاب السياسية تتصارع منذ ذلك الحين حول شكل ونوع الحكومة الجديدة. ويريد المتظاهرون حكومة تكنوقراط غير تابعة لأحزاب سياسية قائمة.

وبعد أسابيع من التجاذبات، برز الحريري كمرشح محتمل لهذا المنصب.