عاجل

البث المباشر

لبنان.. تجمع احتجاجي أمام منزل دياب وسط استنفار أمني

المصدر: دبي - قناة العربية، واشنطن - بندر الدوشي

خرجت تظاهرات، اليوم الأحد، وسط بيروت تلبية لدعوات أطلقها ناشطون أمس تحت اسم "أحد المحاسبة"، رغم رداءة الطقس.

ذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" الرسمية أن عشرات الشبان بدأوا بالتجمع أمام المبنى الذي يقطن فيه الرئيس المكلف بتأليف الحكومة في لبنان حسان دياب، وسط انتشار لعناصر من قوى الأمن الداخلي في محيط المبنى. وردد المشاركون هتافات رافضة لتكليف دياب.

وأكد المحتجون لوسائل إعلام محلية أن "التحرك لن يتأثر بهطول الأمطار لأن الرسالة يجب أن تصل. والآن يجب أن نكون أمام منزل دياب للضغط لاعتذاره لأنه ليس رجل المرحلة بكل بساطة. تكليفه كان مستفزاً ومرفوضاً لشريحة واسعة من اللبنانيين ونحن بحاجة لرجل يؤمن حداً أدنى من الإجماع والحيادية لإدارة مرحلة انتقالية حساسة تتضمن انتخابات نيابية مبكرة".

وأفادت مراسلة "العربية" و"الحدث" أمس بأن الطرق الداخلية المؤدية إلى منزل رئيس الوزراء المكلف، حسان دياب، أقفلت بحواجز حديدية، وسط تواجد كثيف للقوى الأمنية.

كما اعتصم عددٌ من المتظاهرين اللبنانيين أمام عددٍ من المصارف في أكثر من منطقة، ضمن احتجاجات على سياسة المصارف وجمعية المصارف اللبنانية.

من احتجاجات لبنان من احتجاجات لبنان
من احتجاجات لبنان من احتجاجات لبنان

وهتف المتظاهرون ضد حماية المصارف للنظام المالي الذي وصفوه بالمتهالك، وأكدوا أن تظاهراتهم تأتي تضامناً مع المودعين، وضد مخالفات المصارف للقانون.

وعلى وقع أزمة اقتصادية خانقة، يودّع اللبنانيون عاماً ويستقبلون عاما جديدا، إلا أن الصورة في لبنان تغيرت، حيث غابت الاحتفالات الكبيرة والسهرات الضخمة عن ليلة رأس السنة.

صحيفة "ذا غارديان" The Guardian البريطانية قالت إن الأزمة اللبنانية السياسية والاقتصادية تتعمق، محذرة من أن الأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان هي الأسوأ منذ الحرب الأهلية.

وتسببت الاحتجاجات والمأزق السياسي في وصول لبنان إلى أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية، التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.

وحث المجتمع الدولي على تشكيل حكومة جديدة بسرعة لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية وفتح المجال للمساعدات الدولية.

إعلانات