عاجل

البث المباشر

تقرير: إدارة ترمب ستعلق مساعدات لبنان بعد تشكيل حكومة حزب الله

المصدر: بندر الدوشي - واشنطن

كشف تقرير أميركي حصري أن الولايات المتحدة تخطط لإيقاف جميع المساعدات إلى لبنان، بعد تشكيل حكومة حزب الله بقيادة حسان دياب. وأوضح التقرير أن الانقسامات الداخلية في إدارة الرئيس دونالد ترمب حول المساعدات الأميركية إلى لبنان قد انتهت، وأن المساعدات سيتم إيقافها جميعا بعد تشكيل حكومة حزب الله في لبنان برئاسة حسن دياب، وذلك بحسب التقرير الذي نشرته صحيفة Free-beacon المتخصصة بقضايا الأمن القومي الأميركي .

موضوع يهمك
?
أطلق تحالف دعم الشرعية في اليمن جسراً جوياً لنقل المرضى من اليمن للعلاج في الخارج.وسيتم، من خلال هذا الجسر، نقل الحالات...

التحالف يطلق جسرا جويا لنقل مرضى اليمن للعلاج بالخارج التحالف يطلق جسرا جويا لنقل مرضى اليمن للعلاج بالخارج اليمن

وأكدت الصحيفة أن الجميع في الإدارة الأميركية متفق على أن الحكومة الجديدة تحت سيطرة حزب الله المدعوم من إيران، وفقاً لمصادر مطلعة على الموضوع تحدثت إلى الصحيفة.

تحذيرات إلى الواجهة

وأوضح التقرير أن تحذيرات وزارة الخارجية للكونغرس بأنها ستلتزم بوقف المساعدات المالية للبنان إذا ذهبت أموال دافعي الضرائب الأميركيين إلى حزب الله أصبحت الآن في الواجهة. وأكدت المصادر أن تعهدات وزارة الخارجية أججت الموجة المتزايدة لتجميد كل المساعدات في ضوء سيطرة حزب الله غير المسبوقة على الحكومة اللبنانية.

السيناتور تيد كروز الذي قاد معركة في الكونغرس ضد المساعدات غير المشروطة للبنان، قد أخذ وعودا من الإدارة بوقف المساعدات إذا تبين أن حزب الله هو المستفيد، وفقاً لمسؤولين أميركيين على دراية بالموضوع.

وأكد التقرير أن معارك الإدارة الداخلية بشأن المساعدات الاقتصادية والعسكرية وصلت مؤخراً إلى العلن. وأكدت مصادر أن الإدارة أرسلت مئات الملايين من الدولارات إلى لبنان في أواخر ديسمبر / كانون الأول، بعد إيقافها بسبب اعتراضات أنصار ترمب في مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية، الذين يخشون من أن هذا المال يساعد حزب الله مباشرة وحلفاءه في الحكومة اللبنانية.

الحكومة اللبنانية حكومة لبنان وكالات 22 يناير 2020 الحكومة اللبنانية حكومة لبنان وكالات 22 يناير 2020

وأعقب هذه المعارك جدل لم يتم الإبلاغ عنه سابقاً في بيروت وواشنطن العاصمة، حول مستقبل مثل هذه السياسات، والتي يقول المعارضون إنها ستشجع حزب الله ومنتفعيه الإيرانيين في المنطقة.

وأوضح التقرير أن ديفيد هيل وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية وضع خطاً أحمر في الاجتماعات الأخيرة مع المسؤولين اللبنانيين، وقال لهم إن إدارة ترمب ستحرم أي حكومة لبنانية يسيطر عليها حزب الله من المساعدات، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام اللبنانية.

لا لتمويل حكومة حزب الله

ووفقاً للوثائق التي استعرضها الصحيفة، فقد استفاد كروز من ترشيح دوروثي شيا، مرشحة وزارة الخارجية لتكون السفير القادم في لبنان، وحصل على التزام كتابي بأن الولايات المتحدة ستضمن أن "المساعدة لن تصل إلى حزب الله"، وأن المساعدات المستهدفة محلياً ( الثانوية) ستذهب فقط إلى البلديات التي "لا يسيطر عليها حزب الله أو أي منظمة إرهابية أجنبية أخرى معيّنة".

وكتبت السفيرة: "أنا ملتزمة بتنفيذ القانون والسياسات الأميركية وفقاً للتوجيهات، بما في ذلك ضمان ألا تفيد المساعدة الأميركية حزب الله أو أي جماعة إرهابية أخرى"، وفقًا لنسخة من تعهداتها المكتوبة التي حصلت عليها الصحيفة.

من مسيرات حزب الله في بعلبك (أرشيفية) من مسيرات حزب الله في بعلبك (أرشيفية)

وقالت شيا: "هذه العملية سوف تتحقق من أن المجالس البلدية المختارة المقترحة للاستفادة من المساعدة لا تخضع لسيطرة حزب الله أو أي منظمة إرهابية أجنبية أخرى محددة". وبحسب ما ورد ، يعمل تيد كروز على تشريعات إضافية تحظر التمويل لأي حكومة يسيطر عليها حزب الله.

وقال أحد مساعدي الكونغرس المخضرمين المطلعين على النقاشات بين المشككين في المساعدات والمسؤولين داخل إدارة ترمب الذين ما زالوا ملتزمين بإرسال المساعدات إلى لبنان: "لم يعد هناك مجال كبير للمناورة. هذا تحول دراماتيكي بعد تشكيل حكومة حزب الله. سيكون الرئيس محقاً في التساؤل عن السبب الذي يجعل الجهات الفاعلة في وزارتي الخارجية والدفاع والتي تخوض حملة الضغط القصوى على إيران بينما ترسل المساعدات والملايين من أجل تمويل حزب الله!".

ويضيف التقرير أن الحكومة اللبنانية المنتخبة مؤخراً جعلت البلد أقرب إلى حزب الله أكثر من أي وقت مضى. وسيتألف برلمانها من أعضاء يدعمون الجماعة الإرهابية علانية ويأخذون أوامرهم من طهران.

مملوكة حصرياً لحزب الله

كانت فورين بوليسي قد ذكرت هذا الأسبوع أن "حكومة رئيس الوزراء حسان دياب" ستكون أول حكومة في تاريخ لبنان مملوكة حصرياً لائتلاف برلماني بقيادة حزب الله، حليف إيران في لبنان.

وقال توني بدران، خبير لبناني في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات الأميركية، إنه على عكس الحكومات اللبنانية السابقة، لا تبذل الحكومة المنشأة حديثًا أي جهد لتغطية علاقاتها بطهران.

وقال بدران: "بتشكيل الحكومة اللبنانية الأخيرة، تخلص حزب الله من ورقة التين التي كان يحتفظ بها مع الحكومات السابقة"، في حين أنه طرح في الماضي وجوهاً أكثر تسامحاً للولايات المتحدة وأوروبا، مثل رئيس الوزراء السابق، سعد الحريري، وقسموا الحقائب بين جميع الجهات الفاعلة الرئيسية في الطبقة السياسية اللبنانية". وتابع: "لكن مع هذه الحكومة ذهبت حصرياً إلى كتلتها السياسية". وأضاف بدران أن الولايات المتحدة يجب أن تعترف بهذا التطور وأن تعامل الحكومة الجديدة كجزء من الشبكة الإقليمية الإيرانية.

وتابع بدران: "الطبقة السياسية ككل ليست سوى شركاء صغار لدى حزب الله الذي يدير النظام السياسي. أي حكومة تنبثق من هذا النظام وهذه الفئة هي بحكم تعريفها حكومة حزب الله".

كلمات دالّة

#حزب الله, #لبنان

إعلانات