عاجل

البث المباشر

تأهب في سنغافورة.. والكويت لمواطنيها: أجلوا سفركم

المصدر: دبي - العربية.نت

ناشدت سفارة الكويت في سنغافورة، السبت، مواطنيها الراغبين في السفر إلى سنغافورة تأجيل خطط سفرهم، بعدما أعلنت الحكومة السنغافورية رفع حالة التأهب إلى الدرجة البرتقالية، بسبب ارتفاع عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا إلى 33 حالة، وفق ما نقلته وكالة "كونا".

وقال بيان للسفارة الكويتية في سنغافورة، إن "هذه المرة الأولى التي ترفع فيها وزارة الصحة في سنغافورة درجة التأهب إلى هذه الحالة منذ 17 عاماً، بعد إصابة 33 شخصاً بالفيروس المستجد، بينهم عشرة أشخاص لم يزوروا الصين".

موضوع يهمك
?
يعدّ "فيروس كورونا" مصطلحاً شائعاً لمجموعة من الفيروسات، التي توجد عادة في الحيوانات وتتسبب في اضطرابات صحية شديدة عند...

كل ما تريد معرفته عن كورونا.. وكيف تقي نفسك منه كل ما تريد معرفته عن كورونا.. وكيف تقي نفسك منه صحة

كما تابع البيان: "ندعو المواطنين الراغبين في السفر إلى سنغافورة للتريث حتى تهدأ الأوضاع"، وطالبت السفارة الموجودين حالياً في سنغافورة رعاياها بسرعة المغادرة، وعدم البقاء إلا للضرورة القصوى.

هذا وشدد البيان على ضرورة متابعة التعليمات الصادرة من السلطات المحلية والالتزام بإجراءاتها، وتجنب الذهاب إلى الأماكن المزدحمة والمجمعات التجارية، والاتصال فوراً عند وجود أي حالة طارئة على هاتف الطوارئ الخاص بالسفارة.

سنغافورة ترفع حالة التأهب بسبب كورونا - فرانس برس سنغافورة ترفع حالة التأهب بسبب كورونا - فرانس برس

إلى ذلك، أفادت السلطات الصينية بزيادة عدد حالات الوفاة إلى 86 حالة ليصل الإجمالي إلى 722 حالة اليوم السبت، ومن المتوقع أن يتخطى عدد الوفيات التي سجلت عالميا خلال تفشي سارس، وهو أحد الفيروسات التاجية الأخرى التي انتقلت من الحيوانات إلى البشر في الصين، في عامي 2002 و2003 والذي بلغ 774 حالة.

وسُجلت حالتا وفاة خارج بر الصين الرئيسي، إحداهما في هونغ كونغ والثانية بالفلبين، من بين أكثر من 330 حالة في 27 دولة ومنطقة. والضحيتان من مواطني الصين.

ومعظم الوفيات حدثت في مدينة ووهان أو حولها. وأعلن المسؤولون بإقليم هوبي الوم السبت 81 حالة وفاة جديدة بينها 67 حالة في ووهان التي تشهد عزلة فعلية. وفي بر الصين الرئيسي بلغ إجمالي عدد المصابين حتى الآن 31774 مصاباً.

وعزلت بكين مدنا وألغت رحلات جوية وأغلقت مصانع لاحتواء هذا الوباء الذي كانت له تبعات على الأسواق العالمية والشركات المعتمدة على ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

إعلانات