تحذير أممي..رقم صادم للدواعش الأجانب بسوريا والعراق

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من اندثاره بعد مقتل زعيمه إلا أن تنظيم داعش الإرهابي لا يزال يشغل العالم.

وفي تطور جديد، أعلن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مكتب مكافحة الإرهاب الأممية، فلاديمير فورونكوف، أن نحو 27 ألف إرهابي أجنبي يتواجدون حاليا في أراضي سوريا العراق.

في التفاصيل، أفاد فورونكوف بأن تنظيم داعش الإرهابي فقد موطئ قدمه في سوريا، وشهد تغيير قيادته بعد مقتل مؤسسه أبو بكر البغدادي، في أكتوبر الماضي، غير أنه لا يزال يمثل نواة للتهديد الإرهابي عابر الحدود، بحسب تعبيره.

كما أشار المسؤول الأممي إلى أنه على العالم أن يكون يقظا وصفا واحدا في وجه شر التنظيم الذي يحاول استعادة قدراته على خوض عمليات كبيرة على نطاق دولي، وذلك بحسب ما نقلت عنه وكالة " نوفوستي" للأنباء.

وكذلك أوضح أن خلايا التنظيم المحلية متمسكة باستراتيجيتها السابقة المتمثلة في سعيها إلى تعزيز وجودها في مناطق الأزمات، مستغلة المشكلات المحلية.

وبحسب فورونكوف، فإن الإرهابيين الأجانب الذين انتقلوا إلى سوريا والعراق، حيث يتراوح عددهم حاليا من 20 ألفا حتى 27 ألف شخص، سيمثلون تهديدا في الآفاق القريبة والمتوسطة والبعيدة.


مقتل البغدادي لم يؤثر

يشار إلى أن تقرير هيئة أميركية مستقلة كان أكد منذ أيام أن تنظيم داعش حافظ على قدراته في سوريا رغم مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي.

وحذر التقرير من أن انسحاب القوات الأميركية من العراق من الممكن أن يؤدي إلى عودة ظهور المتطرفين.

كما جاء في تقرير مكتب المفتش العام في البنتاغون، وهو هيئة مستقلة مكلفة بتحقيقات داخلية، أن مقتل البغدادي أواخر السنة الماضية في عملية للقوات الخاصة الأميركية في سوريا، لم يؤثر على قدرات التنظيم المتطرف.