عاجل

البث المباشر

ترمب ينتصر.. سفيرة بريطانية "رائعة" في واشنطن!

المصدر: دبي - العربية.نت

بعد "الفضيحة الدبلوماسية" التي طالت السفير البريطاني لدى واشنطن كيم داروخ منذ أشهر وأجبرته على الاستقالة، اضطرت حكومة البلاد لملء فراغ المنصب المحوري بتعيين مندوبة المملكة في الأمم المتحدة كارين بيرسي سفيرة لها في أميركا.

موضوع يهمك
?
قالت الحكومة البريطانية، اليوم الثلاثاء، إنها ستسمح لهواوي تكنولوجيز عملاق الاتصالات الصيني بدور محدود في بناء شبكات...

بريطانيا تتحدى أميركا.. وتسمح لهواوي ببناء شبكات الجيل الخامس بريطانيا تتحدى أميركا.. وتسمح لهواوي ببناء شبكات الجيل الخامس اقتصاد

في التفاصيل، عينت الحكومة البريطانية، الجمعة، كارين بيرسي سفيرة لدى واشنطن بعد بريكست، بدلا من السفير السابق كيم داروخ، الذي استقال بعد تسرب تعليقات غير لائقة بحق الرئيس دونالد ترمب، في فترة حاسمة في العلاقات بين لندن وواشنطن.

فبعد بريكست تسعى المملكة المتحدة للتفاوض على اتفاق تجاري جديد طموح مع واشنطن، لكنها أثارت غضب ترمب بعد موافقتها على مشاركة محدودة لشركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي في شبكة 5-جي البريطانية رغم تحذيرات أميركية.

السفير القديم لبريطانيا في أميركا كيم دراوخ السفير القديم لبريطانيا في أميركا كيم دراوخ
"صداقة هائلة"

بدوره، قال وزير الخارجية البريطاني دومنيك راب في بيان، إنها لحظة فرصة هائلة للصداقة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة، فيما تعد بيرسي أول بريطانية تتولى هذا المنصب، ويعتبرها رئيس الوزراء بوريس جونسون دبلوماسية "استثنائية"، حسب ما صرح المتحدث باسمه، الجمعة.

كما أنها تحظى بإعجاب ترمب الذي كان وصفها بأنها "رائعة"، بحسب صحيفة "ديلي ميل".

وقالت بيرسي (60 عاما) في بيان، إنها تتطلع إلى المزيد من تعميق العلاقة الخاصة بين البلدين والشعبين.

وستخلف داروش الذي أجبر على الاستقالة من منصبه في تموز/يوليو 2019 بعد تسريب مذكرات دبلوماسية لم تظهر احتراما كافيا لترمب.

ترمب عن السفير: "غبي جداً"

وأثارت حينها تلك التسريبات غضب ترمب الذي كان أكد أنه لم يعد يتصل بالسفير البريطاني الذي وصفه بعد الفضيحة بـ"الغبي جدا".

كما انتقد ترمب رئيسة الوزراء البريطانية حينها تيريزا ماي التي عبرت عن دعمها للسفير.

ترمب ترمب

أما بيرسي فيذكر أنها بدأت مسيرتها في الدبلوماسية البريطانية في 1981، وعملت خصوصا بطوكيو وواشنطن والبلقان.

وتنحدر السفيرة الجديدة من شمال غرب إنجلترا، وكانت عملت أيضا سفيرة لبلادها في أفغانستان عامي 2015 و2016.

إلى ذلك ستصبح سفيرة لدى واشنطن حالما تؤكد الحكومة الأميركية رسميا التعيين.

إعلانات

الأكثر قراءة