عاجل

البث المباشر

التحقيق مع جامعتي ييل وهارفارد بسبب التمويل القطري والصيني

المصدر: العربية.نت

نشرت صحف أميركية اتهامات للمسؤولين في المؤسسات التعليمية في جميع أنحاء الولايات المتحدة بالتماس الأموال من الحكومات الأجنبية، ومعظمها جاء من دول أبرزها قطر والصين، وقالوا إن دوافع التبرع "بحثًا عن فرص لسرقة البحوث" و"نشر الدعاية التي تصب في مصلحة الحكومات الأجنبية".

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن وزارة التعليم الأميركية بدأت تحقيقات مع جامعة هارفارد وييل كجزء من مراجعة مستمرة، إذ وجدت أن الجامعات الأميركية فشلت في الإبلاغ عن 6.5 مليار دولار على الأقل من تمويل أجنبي من دول مثل الصين، وفقًا لمواد الوزارة التي استعرضتها صحيفة وول ستريت جورنال.

إن التحقيقات في المؤسسات التعليمية تحت رابطة اللبلاب [جامعات النخبة] هي الأحدث في الخلاف بين الجامعات الأميركية وائتلاف من المسؤولين الفيدراليين بما في ذلك متخصصون في إنفاذ القانون، وممولو البحوث مثل المعاهد الصحية الوطنية، ومجموعة من الحزبين في الكونغرس التي أثارت مخاوف بشأن اعتماد مؤسسات التعليم العالي على الأموال الأجنبية، خاصة من الصين.

لقد وصفت الوزارة مؤسسات التعليم العالي في الولايات المتحدة، في وثيقة استعرضتها الصحيفة، بأنها "مؤسسات متعددة الجنسيات بمليارات الدولارات تستخدم مؤسسات غامضة، وجامعات أجنبية، وغيرها من الهياكل القانونية المعقدة لتوليد الإيرادات".

هذا ويتعين على الجامعات أن تفصح لوزارة التعليم عن جميع العقود والهدايا التي تأتي من مصدر أجنبي وتبلغ قيمتها، على حدة أو مجتمعة، ما يصل إلى ربع مليون دولار أو أكثر في السنة. على الرغم من أن النظام الأساسي موضوع منذ عشرات السنين، إلا أن الوزارة لم تبدأ في تطبيقه بحزم إلا مؤخرًا.

لقد اتهم المسؤولون المؤسسات التعليمية الأميركية بالتماس أموال من الحكومات الأجنبية والشركات والمواطنين المعروفين بمعاداتهم للولايات المتحدة وربما بحثًا عن فرص لسرقة البحوث والدعاية للحكومات الأجنبية، وفقًا للوثيقة.

بالإضافة إلى ذلك، وبينما قالت الوزارة إنها وجدت تدفقات الأموال الأجنبية تذهب عمومًا إلى أغنى جامعات الولايات المتحدة، "فإن هذه الأموال على ما يبدو لا تقلل أو تعادل تكاليف التعليم للطلاب الأميركيين"، وذلك وفقًا للوثيقة.

ومن جانبهم، ذكر المسؤولون الأميركيون أن الصين تستخدم مجموعة متنوعة من الوسائل لاستهداف الأوساط الأكاديمية، بما في ذلك برامج توظيف المواهب التي تمولها الحكومة مثل خطة الآلاف من المواهب.

وقد أدى إلى تسليط الضوء على القضية إلقاء القبض على رئيس قسم الكيمياء في جامعة هارفارد الشهر الماضي بتهمة الكذب حول تلقي ملايين الدولارات من التمويل الصيني من خلال البرنامج بينما أنفقت الولايات المتحدة أكثر من 15 مليون دولار لتمويل مجموعته البحثية.

كما كتب المسؤولون رسالة إلى هارفارد مؤرخة بتاريخ يوم الثلاثاء ونشرت على موقع وزارة التعليم، أشاروا فيها إلى قضية وزارة العدل الأخيرة، وطلبوا من المؤسسة التعليمية الكشف عن سجلات الهدايا أو العقود المتعلقة بحكومات منها الصين وقطر وروسيا.

كما طلبوا سجلات تتعلق بعملاق الاتصالات هواوي وشركة زد تي إي الصينية، وشركة كاسبر سكاي لاب ومؤسسة سكولكوفو الروسية، ومؤسسة علوي الإيرانية، وأخرى.

ومن جانبها، قالت وزارة التعليم إن جامعة ييل فشلت في الكشف عن 375 مليون دولار على الأقل من التمويل الأجنبي بعد عدم تقديم أي تقارير من 2014 إلى 2017، وفقًا لوثيقة استعرضتها الصحيفة.

وفي رسالة منفصلة مؤرخة بتاريخ يوم الثلاثاء إلى الجامعة، سعت الوزارة للحصول على سجلات بخصوص مساهمات أجنبية من أكاديمية ينشنغ بجامعة بكين، وجامعة سنغافورة الوطنية، وقطر، وغيرها. كما طلبت من الجامعة تقديم تفاصيل عن التمويل الأجنبي لمركز بول تساي الصين في كلية الحقوق بجامعة ييل ومعهد ييل جاكسون الجديد للشؤون العالمية.

وإذا رفضت المؤسسات التعليمية الإفصاح عن المعلومات، يمكن لوزارة التعليم إحالة المسألة إلى وزارة العدل، والتي بدورها تتابع الدعاوى المدنية أو الجنائية.

جديرٌ بالذكر أن الدافع وراء الإفصاح عن التمويل هو مخاوف بشأن استغلال الجهود الأجنبية للأوساط الأكاديمية الأميركية.

ويخشى مسؤولو إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومجموعة من الحلفاء من الحزبين في الكونغرس أن تسعى الصين وغيرها من المنافسين الأجانب إلى استخدام التبرعات أو البحوث التعاونية للوصول إلى المعرفة العلمية التي تسمح لهم بتحقيق الأهداف الاستراتيجية الوطنية وسد الثغرات الاقتصادية أو العسكرية مع الولايات المتحدة.

ولقد رفض بعض مسؤولي الجامعة المخاوف الأمنية القومية الأوسع للحكومة الأميركية فيما يتعلق بالتورط الأجنبي في الجامعات واعتبروها مبالغة أو حتى تمييزية، وقالوا إنه يجب ألا تكون هناك قيود على الأبحاث غير السرية والتي ستنشر على أي حال.

وأضافوا أيضًا أن التعاون الدولي - خاصة مع الصين - ضروري لتعزيز الاكتشافات العلمية التي ستفيد البشرية.

ووصف تحقيق أجرته اللجنة الفرعية الدائمة للتحقيقات التابعة لمجلس الشيوخ في فبراير/شباط 2019 تمويل حكومة أجنبية للجامعات الأميركية بأنه "ثقب أسود"، وأفاد التحقيق أن حوالي 70% فشلوا في الإبلاغ كما ينبغي عن تمويل من البرامج الثقافية واللغوية المدعومة من الحكومة الصينية والمعروفة باسم معاهد كونفوشيوس.

وقال السيناتور روب بورتمان (جمهوري عن ولاية أوهايو) وتوم كاربر (ديمقراطي عن ولاية ديلاوير)، اللذان يترأسان لجنة مجلس الشيوخ، في بيان مشترك: "حقيقة أن مبلغ 6.5 مليار دولار من الهدايا الأجنبية للمؤسسات الأميركية لم يتم الإبلاغ عنها حتى الآن هي حقيقة مروعة وغير مقبولة. يسعدنا أن وزارة التعليم تزيد من جهود الإنفاذ وتتخذ خطوة نحو ضمان الحرية الأكاديمية في أميركا".

وقد بدأ مسؤولو وزارة التعليم في يونيو 2019 سلسلة من التحقيقات في التمويل الخارجي للجامعات.

إن التحقيق في جامعة هارفارد وييل هو التحقيق السابع والثامن للوزارة، وجاءت عقب تحقيقات أخرى في المؤسسات التعليمية بما في ذلك جامعة جورج تاون وجامعة كورنيل ومعهد ماساتشوستس للتقنية.

كما ذكر مسؤولو وزارة التعليم في الوثيقة التي استعرضتها الصحيفة أن تحقيقاتها دفعت الجامعات العامة والخاصة في جميع أنحاء البلاد إلى التقدم منذ يوليو/تموز 2019 للإبلاغ بشكل جماعي عن أكثر من 6.5 مليار دولار من التمويل الأجنبي لم يتم الكشف عنه سابقًا.

هذا وكشفت متحدثة باسم معهد ماساتشوستس للتقنية أن تقارير الجامعة عن الهدايا والعقود الأجنبية تستند إلى "عمليات محسنة" منذ يناير 2019 وأنها ملتزمة بالعمل بشكل بناء مع المسؤولين الفيدراليين.

كما أعلنت متحدثة باسم جامعة جورج تاون أن الجامعة تأخذ على محمل الجد التزاماتها المتعلقة بالإبلاغ وأنها تكشف بانتظام عن مدفوعات من مؤسسة قطر، التي ترعى حرم جامعة جورج تاون في الدوحة، والهدايا المتعلقة بمركز الأمير الوليد بن طلال للتفاهم الإسلامي المسيحي في الجامعة، على سبيل المثال. وأضافت: "تستعرض جورج تاون جميع الهدايا بعناية للتأكد من أنها متوافقة مع قيمنا وأهدافنا التعليمية، كما تحتفظ بالسلطة الكاملة في قرارات الإنفاق".

لقد قامت وزارة التعليم بالرد على الجامعات التي انتقدت حملة الإنفاذ الأخيرة. على سبيل المثال، في رسالة خلال سبتمبر/أيلول 2019 موجهة إلى مجموعة تمثل أكثر من 200 جامعة، وصف مسؤولٌ واجبات الإبلاغ للجامعات بأنها "واضحة لا تحتمل التأويل".

كلمات دالّة

#قطر, #الصين, #هارفارد, #ييل

إعلانات