عاجل

البث المباشر

هل يؤثر خلاف تركيا وروسيا في إدلب على صفقة "إس 400"؟

المصدر: دبي - العربية.نت

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم السبت، إن الخلافات حول سوريا ينبغي ألا تؤثر على علاقات أنقرة بموسكو أو تعرقل صفقة شراء تركيا لمنظومة "إس 400" الصاروخية الروسية.

واشترت أنقرة المنضوية في حلف شمال الأطلسي منظومة "إس.. 400" الدفاعية الجوية الروسية، رغم معارضة واشنطن للأمر وتهديدها بفرض عقوبات.

شدّد جاويش أوغلو أن على خلافات أنقرة مع موسكو بشأن الملف السوري "يجب ألّا تؤثّر" على العلاقات مع روسيا.

وقال: "على الاختلافات في الرأي بشأن سوريا ألّا تؤثر على العلاقات التركية-الروسية. لن يؤثر الوضع في إدلب على اتفاقية إس. 400"، في إشارة إلى الصفقة التي أبرمتها أنقرة مع موسكو لشراء منظومة "إس. 400" الدفاعية الجوية الروسية رغم معارضة واشنطن للأمر.

موضوع يهمك
?
أكدت وسائل إعلام روسية، اليوم السبت، أن تركيا سلمت جزءاً كبيراً من أسلحتها إلى "هيئة تحرير الشام" ("جبهة النصرة" التابعة...

مسؤول روسي: أنقرة تسلم أسلحة للنصرة وتزود مقاتليها بزي تركي مسؤول روسي: أنقرة تسلم أسلحة للنصرة وتزود مقاتليها بزي تركي سوريا

ونقلت وكالة "تاس" عن جاويش أوغلو قوله بعد اجتماعه بنظيره الروسي سيرغي لافروف على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن: "لا يمكننا تغيير مواقفنا المبنية على المبادئ أو سياستنا بسبب خلافات فردية مع دولة أو أخرى. علينا ألا نسمح للمشاكل في سوريا بالنيل من تعاوننا وعلاقاتنا".

كما قال جاويش أوغلو إن وفداً تركياً سوف يعقد محادثات في روسيا يوم الاثنين بشأن الوضع في محافظة إدلب في خضم مخاوف متفاقمة إزاء وقوع كارثة إنسانية هناك.

يتدافع مئات الآلاف للفرار من إدلب هرباً من عملية عسكرية متعددة الجبهات وآخذة في الاتساع في شمال سوريا.

وأوضح وزير الخارجية التركي أن مليوني شخص قد يتجهون إلى الحدود التركية، إذا لم يتحقق وقف لإطلاق النار في إدلب.

وتأتي زيارة الوفد التركي لموسكو، الاثنين، بعد زيارات سابقة للوفد الروسي إلى أنقرة.

من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم، إن بلاده تربطها علاقات جيدة بتركيا، إلا أن بعض الخلافات تنشب بينهما أحيانا.

وأضاف خلال مؤتمر ميونيخ للأمن "لدينا علاقات جيدة جداً مع تركيا. وهذا لا يعني أنه ينبغي علينا الاتفاق بشأن كل شيء. الاتفاق التام بشأن كل القضايا لا يمكن أن يكون ممكنا بين أي دولتين".

واعتُبرت محادثات جاويش أوغلو ولافروف السبت الاجتماع الأعلى مستوى بين مسؤولين من البلدين منذ ارتفع منسوب التوتر بشأن إدلب عقب مقتل 14 جنديا تركيا بقصف نفّذته قوات النظام السوري هذا الشهر.

وأقام الجيش التركي 12 نقطة مراقبة في محافظة إدلب في شمال غربي سوريا والتي تعد آخر معقل للفصائل في سوريا.

وأقيمت النقاط بعد الاتفاق الذي أبرمته روسيا وتركيا عام 2018 في منتجع سوتشي لمنع النظام السوري من شن هجوم على المنطقة، لكن السد نفّذ الهجوم بغطاء جوي روسي.

وزجّ مقتل الأتراك الـ14 بأنقرة وموسكو في سجال بشأن أي الطرفين يتحمّل مسؤولية عدم الالتزام ببنود اتفاقية سوتشي.

إعلانات