عاجل

البث المباشر

"ستدفعون الثمن".. تهديدات جديدة لسفير روسيا في تركيا

المصدر: دبي - العربية.نت

أكد السفير الروسي في تركيا، أليكسي يرخوف، أنه لا يزال يتلقى تهديدات عبر صفحة السفارة الروسية لدى أنقرة، بسبب الأحداث الأخيرة في محافظة إدلب شمال سوريا والتي قال في وقت سابق، إنها تسببت في هستيريا معادية لبلاده على شبكات التواصل الاجتماعي التركية.

وفي تعليق على موقع زفيزدا، صرح يرخوف، الأحد، بأن مستخدمي الإنترنت يواصلون إرسال الشتائم، قائلاً: "آخر ما أرسل إلي مساء أمس وهذا الصباح، أشياء مثل: "سنبني ناطحات سحاب من جماجم جيشك" و"ستدفعون ثمن كل قطرة دم سفكتموها"، وفق وكالة "نوفوستي" الروسية.

موضوع يهمك
?
أعلن وزير الإعلام السوداني، فيصل محمد صالح، اليوم الاثنين، أنه قد يتم إرسال الرئيس السابق عمر البشير إلى لاهاي لمحاكمته...

الخرطوم: البشير قد يحاكم في لاهاي أو أمام محكمة مختلطة الخرطوم: البشير قد يحاكم في لاهاي أو أمام محكمة مختلطة السودان

كما شدد على أن "مثل هذه التصريحات لا يمكن تجاهلها، لأنها لا تتعلق فقط بالدبلوماسيين شخصياً، ولكن روسيا وجميع ممثليها أيضاً".

إلى ذلك اختتم يرخوف بقوله: "يجب توخي الحذر الكبير والدقة الشديدة، ولا يجوز إثارة الغضب والكراهية والتحريض على العداوة بين الشعوب".

تدابير لحماية السفارة

يذكر أنه في وقت سابق، أبلغت الملحق الصحافي في البعثة الدبلوماسية الروسية، إيرينا كاسيموفا، وكالة نوفوستي، أن السلطات التركية اتخذت تدابير إضافية لحماية السفارة الروسية في أنقرة، وأدلت وزارة الخارجية التركية ببيان مماثل. كما أعرب الكرملين عن ثقته في أن أنقرة ستتخذ جميع الإجراءات من أجل سلامة موظفي السفارة الروسية.

وكانت قوات النظام السوري قد بدأت في ديسمبر الماضي هجوماً واسعاً بدعم روسي، على منطقة إدلب ومحيطها. وتزامنت العملية خلال الأسبوعين الماضيين مع تصعيد بين تركيا والنظام تخللته مواجهات أوقعت قتلى بين الطرفين.

ودعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، إلى ممارسة الضغط على رئيس النظام السوري، بشار الأسد، لوقف الهجوم في إدلب والانسحاب من مراكز المراقبة التركية، في غضون فبراير، وإلا فإن بلاده سترد عسكرياً.

إعلانات