عاجل

البث المباشر

بوادر انهيار اتفاق الدوحة.. حكومة كابول تهدد بمهاجمة طالبان

المصدر: كابول - رويترز

هددت حكومة كابول بأنها ستهاجم حركة طالبان ما لم يتوقف العنف هذا الأسبوع في تطور لافت لتصدّع اتفاق الدوحة بين واشنطن وحركة طالبان الأفغانية لوقف إطلاق النار بين الطرفين.

قال وزير الدفاع الأفغاني اليوم الأحد، إنه إذا لم توقف حركة طالبان الهجمات بنهاية الأسبوع فإن الحكومة ستتحول من وضع الدفاع لوضع مهاجمة الجماعة المتطرفة.

وقال أسد الله خالد في بيان "تبقى القوات الأفغانية في وضع الدفاع حتى نهاية الأسبوع وفق تعليمات الرئيس أشرف غني بسبب اتفاق السلام، لكن إذا لم توقف طالبان هجماتها بحلول نهاية الأسبوع، فسوف تستهدف قواتنا العدو في أي مكان".

وأعلنت طالبان هذا الشهر استئناف العمليات ضد القوات الأفغانية رغم مواصلة الامتناع عن شن هجمات على القوات الدولية بعد انتهاء اتفاق مؤقت لخفض العنف أعقبه توقيع اتفاق سلام مع الولايات المتحدة في الدوحة.

سلسلة هجمات لطالبان

وقتل 20 جنديا وشرطيا أفغانيا على الأقل في سلسلة هجمات لطالبان ليلا، وفق ما أكد مسؤولون حكوميون لوكالة فرانس برس، الأربعاء، وذلك بعد ساعات على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه أجرى محادثة "جيدة جدا" مع زعيم الحركة.

وقال صفي الله أميري عضو مجلس ولاية قندوز، إن "مقاتلي طالبان هاجموا ثلاثة مواقع للجيش على الأقل في منطقة إمام صاحب في قندوز الليلة الماضية وقتلوا 10 جنود وأربعة شرطيين على الأقل". كما هاجمت الحركة الشرطة في ولاية أوروزغان (وسط) ليل الثلاثاء. وأكد المتحدث باسم الحاكم زرقاي عبادي لوكالة فرانس برس "قتل ستة شرطيين وأصيب سبعة بجروح".

بعدما أفاد متحدث باسم حركة طالبان، الثلاثاء، بأن كبير مفاوضي الحركة الملا بردار أخوند أجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قبل بضعة أيام، أعلن ترمب أنه كان"حديثاً جيداً جداً"، مضيفاً أنه أبلغ الملا بأن بلاده لا تريد العنف وسترى ما يحدث.

بدوره، أكد المتحدث باسم الحركة أن الاتصال تم بعدما وقع الجانبان اتفاقاً لانسحاب القوات‭ ‬الأجنبية في الدوحة.

يذكر أن الولايات المتحدة وحركة طالبان كانتا قد وقعتا اتفاقاً في الدوحة التي تربطها علاقة جيدة مع الحركة، السبت، ينص على التزام الجانبين بالعمل بسرعة للإفراج عن السجناء من المقاتلين كإجراء لبناء الثقة بالتنسيق والموافقة من جميع الأطراف المعنية.

كلمات دالّة

#كابول, #الدوحة, #طالبان

إعلانات