إيطاليا البلد الأكثر تضرراً بفيروس كورونا بعد الصين

نشر في: آخر تحديث:

باتت إيطاليا، الأحد، البلد الأكثر تضررا بفيروس كورونا المستجد بعد الصين. وأحصت إيطاليا منذ بدء تفشي الفيروس 7 آلاف و375 إصابة، بينها 366 وفاة، علما بأن عدد الإصابات في الصين بلغ 80 ألفا و695 بينها 3 آلاف و97 وفاة.

وأعلنت إيطاليا، الأحد، عن ارتفاع عدد وفيات الفيروس إلى 366 شخصا. كما تصاعد عدد وفيات كورونا في فرنسا إلى 19 حالة، وبلغ إجمالي الحالات المصابة 1126 حالة.

ومنذ ظهور فيروس كورونا المستجدّ في كانون الأول/ديسمبر الماضي، سُجلت 105 آلاف و836 إصابة به في 98 بلداً ومنطقة، وأودى بحياة 3595 شخصاً، وفق حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس من مصادر رسمية حتى قرابة الساعة 09,00 (بتوقيت غرينتش) الأحد. وسُجّلت 933 إصابة جديدة و39 حالة وفاة جديدة منذ التعداد السابق السبت عند الساعة 17,00 (بتوقيت غرينتش).

وحتى الساعة 09,00 (بتوقيت غرينتش) الأحد، بلغت الحصيلة الإجمالية في آسيا 89525 إصابة (3162 وفاة) وأوروبا 9655 إصابة (263 وفاة) والشرق الأوسط 6158 إصابة (149 وفاة) والولايات المتحدة وكندا 270 حالة (16 وفاة) وأوقيانيا 83 إصابة (3 وفيات) وإفريقيا 78 إصابة، وأميركا اللاتينية، والكاريبي 66 إصابة (وفاة واحدة).

وفي الصين، أعلنت لجنة الصحة الوطنية أن فيروس كورونا المستجد أدى، الأحد، إلى وفاة 27 شخصا، ليصل إجمالي عدد الوفيّات في البلاد إلى 3097.

كما تمّ تشخيص 44 إصابة جديدة بكورونا، غالبيتها سُجّلت في مقاطعة هوباي، وسط البلاد، التي انطلق منها الفيروس في كانون الأول/ديسمبر. وسُجّلت 3 إصابات جديدة خارج مقاطعة هوباي، كلها مستوردة من الخارج، واثنتان من هذه الحالات الثلاث تم تشخيصها في بكين لدى شخصين عائدين من إيطاليا وإسبانيا، حسب ما ذكرت السلطات الصحية في العاصمة الصينية.

وفي كوريا الجنوبية، أعلنت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، الأحد، عن 179 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي عدد الحالات الجديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى 272 حالة. كما يرتفع بذلك إجمالي عدد الحالات في كوريا الجنوبية إلى 7313، وهذه الزيادة اليومية هي الأدنى خلال أسبوع على الأقل.

وفي إيطاليا، تم وضع ملايين الأشخاص شمال البلاد في الحجر الصحي في محاولة لاحتواء فيروس كورونا المستجد، بحسب مرسوم رسمي وقّعه ليل السبت- الأحد رئيس الحكومة الإيطالية جيوسيبي كونتي.

وأعلن كونتي على تويتر توقيع هذا المرسوم الذي فرض، ابتداء من الأحد، قيودا صارمة على الدخول والخروج إلى منطقة واسعة في شمال إيطاليا بما في ذلك ميلانو والبندقية.

وكانت السلطات أعلنت عزمها فرض حجر صحي على كامل منطقة لومبادريا التي تضم مدينة ميلانو، العاصمة الاقتصادية للبلاد، كما ومنطقة البندقية وشمال منطقة إيميليا رومانيا وشرق بييمونتي.

وفرضت السلطات قيودا صارمة على الدخول إلى هذه المناطق والخروج منها حتى انتهاء مدة الحجر في 3 نيسان/أبريل. ويشمل قرار الحكومة مدينتي بارما وريميني في منطقة إيميليا رومانيا وأجزاء من منطقة فينيتو التي تضم مدينة البندقية. ويبلغ عدد سكان هذه المدن الثلاث نحو 540 ألف شخص.

وفي الأرجنتين، أعلنت وزارة الصحة في بيان وفاة مريض تم تشخيص إصابته بفيروس كورونا يوم السبت ليصبح أول شخص يتوفى بسبب هذا الفيروس في أميركا اللاتينية.

كما أقرت باراغواي وكولومبيا وتشيلي وبيرو بأول حالات إصابة مؤكدة بكورونا في الأيام الأخيرة، فيما تأكد وجود حالات إصابة أيضا في البرازيل.

وفي بلغاريا، اكتُشفت أول حالتي إصابة بفيروس كورونا المستجد تم تشخيصهما لدى رجل يبلغ من العمر 27 عامًا وامرأة تبلغ 75 عامًا لم يسافرا إلى الخارج، بحسب ما أعلن، السبت، مدير مركز الأمراض المعدية تودور كانتاردجييف.

وفي اليونان، سجلت، السبت، 21 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا مما يرفع إجمالي العدد داخل البلاد إلى 66 حالة. وذكرت وزارة الصحة في بيان أن معظم الحالات لأفراد من مجموعة زارت إسرائيل ومصر. وعادت هذه المجموعة إلى اليونان يوم 27 فبراير/شباط.

وأحد المسافرين رجل عمره 66 عاما موجود حاليا بالعناية المركزة في أحد مستشفيات مدينة باتراس بمنطقة بيلوبونيز بغرب اليونان.

وقالت الوزارة إن معظم الحالات معزولة في منازلها، وإن 22 حالة في المستشفى وحالتهم مستقرة. وأعلنت اليونان أول حالة إصابة بفيروس كورونا يوم 26 فبراير/شباط.