تركيا.. حزب جديد بزعامة حليف سابق لأردوغان يُطلق الأربعاء

نشر في: آخر تحديث:

قال نائب رئيس الوزراء التركي السابق علي باباجان، خلال مقابلة مع محطة "فوكس" التلفزيونية، اليوم الاثنين، إنه سيطلق حزبه السياسي الذي طال انتظاره يوم الأربعاء وذلك بعد 8 أشهر من استقالته من حزب "العدالة والتنمية" الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكان باباجان قد أعلن في يوليو الماضي استقالته من الحزب بسبب "خلافات عميقة" حول توجهات الحزب وتحركه لتأسيس حزب جديد.

وقال باباجان: "سنؤكد اسم الحزب خلال برنامج إطلاقه يوم الأربعاء".

وقدم أنصار باباجان طلبا رسميا إلى وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، لتأسيس الحزب الجديد. وسيتم تأكيد اسم الحزب في حفل يوم الأربعاء.

وقال باباجان في المقابلة: "هناك حاجة إلى بداية جديدة في تركيا".

وأضاف: "لقد مر ما يقرب من 20 عاما (منذ تأسيس حزب "العدالة والتنمية"). تغيرت تركيا، وللأسف فإن الحزب السياسي الذي كنت عضوا فيه بدأ في القيام بأشياء تخالف مبادئ تأسيسه".

وقال باباجان "هناك حاجة قوية لتأسيس تركيا أكثر ازدهارا وملاءمة للعيش، وهذا غير ممكن مع النظام السياسي الحالي"، مشددا على أهمية الديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الإنسان.

وكان باباجان استقال من الحزب التركي الحاكم في يوليو الماضي، معللاً ذلك بخلافات متفاقمة داخل الحزب الذي شارك في تأسيسه، وكشف عن نيته إطلاق حزبه الجديد الذي سينافس الحزب الحاكم في تركيا، مشيراً إلى أنه سيشكل الحزب السياسي الجديد "لتحدي حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة الرئيس أردوغان".

يذكر أن باباجان هو واحد من الأعضاء المؤسسين لحزب العدالة والتنمية، وشغل منصبي وزير الاقتصاد والخارجية خلال سنواته الأولى في السلطة قبل أن يصبح نائبا لرئيس الوزراء، وهو دور تولاه من 2009 إلى عام 2015.

واستقال باباجان من الحزب الحاكم في تركيا بعد أن تكبد أردوغان هزيمة مريرة في انتخابات مجالس البلدية في يونيو الماضي.

وقد يؤدي حزب بقيادة باباجان إلى تقويض قاعدة أنصار الرئيس التركي، لإمكانية الرجل والحليف السابق على استقطاب أشخاص من أوساط قاعدة حزب "العدالة والتنمية".

يُذكر أن سياسة أردوغان جرت عليه العديد من الانتقادات من حلفاء سابقين وأعضاء في الحزب الحاكم، أبرزهم رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، وأحد أبرز وجوه الحزب، والذي وجه انتقادات لاذعة للرئيس التركي وسياسته الاقتصادية، وتلويحه بفتح دفاتر الإرهاب، قبل أن يعلن إنشاء حزب "المستقبل" السياسي المستقل في ديسمبر الماضي.