عاجل

البث المباشر

مصارف لبنان تزيد الطين بلة.. وزير المال يؤكد: سيلاحقون

المصدر: بيروت - جوني فخري

مع أن إعلان الحكومة اللبنانية التعبئة العامة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجدّ يشمل إقفال الإدارات العامة والخاصة والمدارس والجامعات والحضانات والمرافق الجوية والبرية والبحرية، واستثناء مجموعة من الإدارات العامة للإبقاء على سير العمل ومصرف لبنان والمصارف الخاصة والصيارفة وكهرباء لبنان وقطاع النفط والمرافق الصحية، إلا أن المصارف عادت لتغرّد مجدداً خارج السرب بإعلان جمعية المصارف إقفال الفروع اعتباراً من اليوم حتى 29 مارس/آذار 2020، وذلك تجاوباً مع مطلب اتّحاد نقابات موظفي المصارف كما قالت وحرصاً على سلامتهم وسلامة عملائها وأُسَرهم.

موضوع يهمك
?
لا اكتشاف الإنسان للقارة الأميركية، ولا أول صعود له إلى الفضاء، أو حتى هبوطه الأول على سطح القمر، جعل البشرية تعقد...

شاهد أول متطوعة مدت ذراعها للقاح كورونا شاهد أول متطوعة مدت ذراعها للقاح كورونا الأخيرة
إخبار إلى النيابة العامة

وفي السياق، أكد وزير المالية غازي وزني لـ"العربية.نت" "أن جمعية المصارف تفرّدت بقرار الإقفال من دون الالتفات إلى تسيير مصالح الناس دون استثناء ولو بالحدّ الأدنى في وقت كان مجلس الوزراء واضحاً باستثنائها من إعلان التعبئة العامة".

وفي حين رجّح "أن يكون قرار الإقفال نابعا من خوف الموظفين من الاحتكاك بالناس بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد"، أكد "أن النيابة العامة المالية ستتحرّك وتستدعي أصحاب المصارف للاستماع إلى إفادتهم بشأن قرار الإقفال الذي قد يُعلّق في اليومين المقبلين وإعادة فتح المصارف ولو بالحدّ الأدنى".

مصارف لبنانية(فرانس برس) مصارف لبنانية(فرانس برس)
مفاوضات مع الدائنين

من جهة أخرى، دخل لبنان منتصف ليل أمس مرحلة التعثّر مع تخطّيه مهلة الأسبوع التي أعطاها الدائنون بشأن سداد سندات "اليوروبوند" التي استحقت في 9 مارس/آذار الفائت.

وكان رئيس الحكومة حسان دياب أعلن تعليق سداد المستحقات مطلقاً المفاوضات مع الدائنين بخصوص إعادة الهيكلة، في واقعة هي الأولى من نوعها في تاريخ لبنان الذي لم يتخلّف عن سداد ديونه.

وأكد وزير المالية "أن المفاوضات بدأت مع الدائنين منذ أكثر من أسبوعين عبر المستشارين المالي "لازار" الاستثمارية والقانوني "غوتلب"، وفي حال قرر الدائنون رفع دعاوى ضد الدولة اللبنانية في الأسابيع المقبلة، فإن المستشار القانوني سيُتابع الموضوع".

محتجون أمام مصرف لبنان (فرانس برس) محتجون أمام مصرف لبنان (فرانس برس)
لم يبق أمامنا خيار آخر

إلى ذلك، أوضح "أن لبنان علّق دفع الدين لأنه لم يبق أمامنا خيار آخر".

كما أشار إلى "أنه في مقابل بدء المفاوضات مع الدائنين، باشرنا منذ ثلاثة أسابيع إعداد خطة اقتصادية تتعلّق بمعالجة العجز في المالية العامة وأزمة المديونية التي تُرهق الدولة بالإضافة إلى الأزمتين المالية والنقدية والخلل بميزان المدفوعات والنمو الاقتصادي وتحدّي الفقر".

وأكد "أن فريق العمل الخاص برئاسة الحكومة ينكب على إنجاز هذه الخطة سريعاً بالتنسيق وبرعاية البنك الدولي، على أن تُصبح جاهزة في الأيام المقبلة لعرضها على مجلس الوزراء وإقرارها".

جمعية مصارف لبنان جمعية مصارف لبنان
اقتراح كابيتال كونترول

ومنذ أيام تقدّمت وزارة المالية باقتراح قانون معجّل إلى الحكومة تضمّن 13 مادة لتنظيم عملية "الكابيتال كونترول" ووضع ضوابط استثنائية مؤقتة على بعض العمليات والخدمات المصرفية.

وفي الإطار، أوضح وزني "أننا أصبحنا في الأمتار الأخيرة لإقراره بعد إدخال تعديلات طفيفة تأخذ في الاعتبار الوضع المصرفي الراهن ومنع الاستنسابية في التعامل مع الزبائن وأصحاب الودائع".

يذكر أنه منذ 17 كتوبر/تشرين الماضي تاريخ انطلاق الحراك في البلاد، لم يعد اللبنانيون يستطيعون الوصول بسهولة إلى ودائعهم ومدخّراتهم في المصارف في ظل الإجراءات القاسية التي تفرضها البنوك على عمليات سحب الكاش، خصوصاً بالعملة الأجنبية الدولار.

إعلانات