عاجل

البث المباشر

جونسون يوجه رسالة لكل بيت بريطاني: الأسوأ قادم

المصدر: العربية.نت - وكالات

مع وصول عدد الوفيات بفيروس كورونا في بريطانيا إلى أكثر من ألف، حذّر رئيس الوزراء بوريس جونسون من أنّ بلاده ستّتجه نحو الأسوأ بالنسبة إلى انتشار الوباء، قبل أن تبدأ مرحلة الانفراج، وذلك بعد تسجيل 260 وفاة في يوم واحد السبت.

وأطلق الزعيم المحافظ الذي أصيب بالفيروس هذا الأسبوع، التحذيرَ في منشور وزّع على كلّ المنازل في بريطانيا لحضّ السكّان على المساعدة في الحدّ من انتشار الفيروس من خلال اتّباعهم الإرشادات.

وكتب جونسون "نحن نعلم أنّ الأمور ستتجه إلى الأسوأ، قبل أن تبدأ بالتحسّن". وأضاف "لكنّنا نقوم بالتحضيرات الصحيحة، وكلّما اتّبعنا القواعد، خسرنا عدداً أقلّ من الأرواح. وقريباً ستعود الحياة إلى طبيعتها".

ووفق الحصيلة الرسمية الصادرة مساء السبت والتي تشير إلى تسارع واضح في تفشي الوباء، بلغ عدد الوفيات 1019 والإصابات 17089.

فترة إغلاق مطولة

بدوره، أعلن وزير شؤون مجلس الوزراء البريطاني مايكل جوف الأحد أن على البريطانيين أن يستعدوا لفترة طويلة من الإغلاق مع محاولة الحكومة مكافحة تفشي الفيروس المستجد.

وأضاف لهيئة الإذاعة البريطانية "أعتقد أن على كل شخص الاستعداد لفترة كبيرة ستظل فيها تلك الإجراءات قائمة".

لندن (أرشيفية- فرانس برس) لندن (أرشيفية- فرانس برس)
كورونا يصل الحكومة

يذكر أن جونسون يعيش حاليًا في العزل الصحي جراء إصابته بكورونا، لكنّه أكد سابقا أنّ عوارضه خفيفة وهو يُتابع جهود مواجهة الوباء.

ومن بين المصابين أيضًا وزير الصحة مات هانكوك، فيما عَزل الوزير المكلّف بشؤون اسكتلندا أليستر جاك نفسه سبعة أيام بعدما ظهرت عليه عوارض مشابهة لعوارض كوفيد-19 من دون خضوعه لفحص.

جونسون ووزير الصحة وكورونا ثالثهما(فرانس برس) جونسون ووزير الصحة وكورونا ثالثهما(فرانس برس)

وكانت بريطانيا فرضت على سكّانها عزلاً منزليًا منذ مساء الاثنين ولمدة ثلاثة أسابيع.

كما بدأت خدمة الصحّة العامّة بإخلاء أسرّة المستشفيات من المصابين بأمراض لا علاقة لها بكورونا، إضافةً إلى بناء مستشفى ميداني يتّسع لـ4 آلاف سرير في مركز للمؤتمرات، حيث من المقرّر أن يُفتتح الأسبوع المقبل.

"إنترنت مفتوح"!

على صعيد متصل، وللتخفيف من وطأة الفيروس على المواطنين، أعلنت الحكومة البريطانية اليوم الأحد أن شركات الاتصالات في البلاد وافقت على رفع كافة الحدود القصوى للبيانات على خدمات النطاق العريض على الخط الثابت والتي أصبحت شريان الحياة للناس المعزولين في منازلهم خلال أزمة كورونا.

وتعهدت الشركات ومن بينها (بي.تي) وفرجين ميديا وسكاي وتوك توك بدعم وحماية المتعاملين خلال الجائحة بعد محادثات مع الحكومة وهيئة تنظيم الاتصالات في بريطانيا (أوفكوم).

ومن بين الإجراءات الأخرى مساعدة العملاء الذين يجدون صعوبة في دفع الفواتير نتيجة الجائحة وتحسين باقات الهاتف المحمول والخط الأرضي لضمان أن يظل الناس على اتصال وإعطاء أولوية لإصلاح أعطال الفئات الضعيفة من المتعاملين.

وفي هذا السياق، قال أوليفر دودن وزير الثقافة في بيان للحكومة "من الضروري أن يظل الناس في منازلهم لحماية هيئة الصحة الوطنية وإنقاذ الأرواح. وهذه الباقة تساعد الناس على البقاء على اتصال أثناء وجودهم في المنزل."

كلمات دالّة

#بريطانيا, #جونسون

إعلانات