خالفت تدابير الحجر.. كبيرة مسؤولي الصحة باسكتلندا تستقيل

نشر في: آخر تحديث:

بعد موجة غضب عارمة ضدها، اعترفت كبيرة مسؤولي الصحة في اسكتلندا، كاثرين كالديروود، بأنها قامت بعمل يتناقض مع نصيحتها الخاصة للمواطنين الاسكتلنديين بالبقاء في محل إقامتهم الأساسي للحد من انتشار فيروس كورونا.

وقدمت اعتذارها لأنها خالفت الحظر "بالبقاء في محل إقامتها الأساسي"، وسافرت في عطلتي نهاية أسبوع متتاليتين إلى منزل ثان في منطقة ريفية على الساحل الشرقي لأسكتلندا.

أثارت كالديروود حالة من الغضب في مختلف أنحاء بريطانيا، أمس الأحد، بعد أن ضبطت وهي تتجاهل نصيحتها الخاصة بالبقاء في المنزل بسبب جائحة فيروس كورونا.

وجاء هذا الاعتراف بعد نشر صور في الطبعة الاسكتلندية من صحيفة "ذا صن" لكالديروود في المقصد السياحي الشهير إيرلسفيري في منطقة فايف.

وقالت كالديروود في مؤتمر صحافي "لم أتبع النصيحة التي قدمتها للآخرين.. أنا آسفة للغاية على هذا".
لكن كالديروود، التي وجهت دعوات متكررة بثها التلفزيون، للسكان لاحترام القيود العامة الرامية إلى وقف انتشار فيروس كورونا، ظلت في منصبها، وتلقت تحذيرا فقط من الحكومة الاسكتلندية.

وبعد أكثر من سبع ساعات من إصرارها على الاستمرار في ممارسة مهامها، قالت كالديروود إنها ناقشت موقفها مع رئيس الوزراء نيكولا ستورغن وخلصت إلى أن موقفها لا يمكن الدفاع عنه.