رغم كورونا.. دولة تنظم أحداثا رياضية وتلاميذها بالمدارس

نشر في: آخر تحديث:

نظمت تركمانستان الثلاثاء أحداثا رياضية جماعية جمعت فيها آلاف المواطنين احتفالا بمناسبة يوم الصحة العالمي، متجاهلة تدابير التباعد الاجتماعي المعمول بها في كل أنحاء العالم لمحاربة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وبثت القناة التلفزيونية الرسمية التابعة للبلد الواقع في آسيا الوسطى مشاهد تظهر مئات المواطنين ببزات رياضية متطابقة يتجولون على دراجاتهم الهوائية إلى جانب بعضهم بعضا في العاصمة عشق أباد.

وفي مشاهد أخرى، كان موظفون رسميون من بينهم عاملون في مجال الصحة، يمارسون تمارين رياضية داخل مبان حكومية وخارجها.

وأكدت وسائل الإعلام الرسمية أن سبعة آلاف شخص شاركوا في أحداث رياضية مختلفة في الجمهورية السوفياتية السابقة للاحتفال بهذا اليوم العالمي الذي أطلق في العام 1950.

وبدا الرئيس قربان قلي بردي محمدوف نفسه على ظهر خيل ودراجة محاطا ببعض المسؤولين السياسيين.

وتركمانستان هي من بين البلدان القليلة التي لم تسجل إصابات بكوفيد-19 الذي أودى بحياة أكثر من 80 ألف شخص حول العالم.

ويعد النظام في تركمانستان متكتما بينما غالبا ما يشكك الخبراء في الخارج بالإحصاءات التي ينشرها.

وأفادت وسائل إعلام رسمية الأربعاء بأن السلطات في الدولة الواقعة على الحدود الإيرانية، تبني مستشفى متخصصا في معالجة الأمراض المعدية من دون ذكر فيروس كورونا المستجد على وجه الخصوص.

وسمحت تركمانستان، مثل جارتها طاجيكستان، التي لم تبلغ عن أي إصابات بكوفيد-19، للتلاميذ بالعودة إلى المدارس الاثنين بعد عطلة الربيع.