عاجل

البث المباشر

تقرير: كورونا ينتشر بين العمالة بقطر وسوء المعاملة مستمر

المصدر: بندر الدوشي - واشنطن

ينتشر فيروس كورونا في المناطق الصناعية في قطر، في وقت يؤدي سوء بيئة العاملين وتردي الخدمات الصحية إلى تفاقم تفشي الفيروس بين عمال منشآت كأس العالم، وفق ما ذكرت مجلة السياسة الخارجية الأميركية Foreign Policy. وحذر تقرير المجلة من أن العمال قد يتعرضون للترحيل في حال أبلغوا عن إصابتهم بالفيروس.

موضوع يهمك
?
مازالت الدول العربية تسجل إصابات يومية بفيروس كورونا، مع تشديد الإجراءات الاحترازية لمقاومة الوباء، وبالمقابل تزيد حالات...

إصابات جديدة بكورونا في الكويت وقطر والعراق ولبنان وعزل كلي لمسقط إصابات جديدة بكورونا في الكويت وقطر والعراق ولبنان وعزل كلي لمسقط فيروس كورونا

ويقول التقرير إن هناك أكثر من مليوني عامل مهاجر في قطر، وهو رقم مهم نظرًا لأن إجمالي عدد سكان الدولة يبلغ 2.6 مليون فقط. وفي السنوات الأخيرة، تضخم عدد العمال الأجانب في قطر حيث شهدت البلاد طفرة بناء قبل كأس العالم 2022 FIFA، المقرر عقده هناك.

ويأتي العديد من هؤلاء العمال من قرى في جميع أنحاء جنوب آسيا، اضطر معظمهم لدفع آلاف الدولارات للحصول على وظيفة كانوا يأملون في أن تنتشل أسرهم من الفقر.

أوضاع معيشية وصحية سيئة

ولكن مع ضرب جائحة الفيروس التاجي جميع أنحاء قطر وتأكد إصابة أكثر من 2000 حالة، قد تتدهور أوضاع العاملين المعيشية والصحية لا سيما مع ضيق فرص الحصول على الرعاية الصحية.

ويضيف التقرير أن قطر تتمتع بتاريخ طويل من إساءة معاملة العمال المهاجرين واستغلالهم، والذي حظي بإدانة دولية واسعة النطاق في السنوات الأخيرة.

وقد فاقم عدم قدرة حكومات جنوب آسيا على الضغط على قطر من أجل توفير حماية قوية للعمال، سوء المعاملة والذي بلغ في بعض الأحيان حد الاتجار بالبشر.

ويرى النقاد أنه كانت هناك إرادة سياسية ضئيلة بالنظر إلى الجزء الضخم من الناتج المحلي الإجمالي الذي تشكله الآن التحويلات المالية من العمال الأجانب.

عمال معرضون لخطر كورونا

ومع تبقي أقل من 1000 يوم حتى انطلاق كأس العالم 2022 في قطر، مازال العمال المهاجرون يكدحون في الملاعب ومشاريع البنية التحتية التي تقدر قيمتها بنحو 200 مليار دولار.

ويتساءل التقرير، كيف يمكن للعمال "الحفاظ على التباعد الاجتماعي" عندما يضطرون للذهاب إلى المصانع ومواقع البناء حيث "يعمل أكثر من 200 شخص معًا ويتقاسمون نفس الحافلة" على حد قول أحد العاملين.

ومنذ بدء بناء كأس العالم قبل ست سنوات، فقد 34 مهاجراً حياتهم. من بين تلك الوفيات الـ 34 ، تم تصنيف 31 على أنها "غير متعلقة بالعمل" ، وهو مصطلح يستخدم إلى حد كبير لوصف الوفيات المفاجئة من فشل القلب أو الجهاز التنفسي غير المبررة. ويموت المئات كل عام أثناء العمل في مشاريع بناء أخرى. كما هو الحال مع الوفيات في منشآت كأس العالم، وتعزو الحكومة غالبية هذه الوفيات إلى القلب والأوعية الدموية أو "الوفاة الطبيعية".

 من قطر من قطر

وفي 11 آذار/مارس، كانت نتيجة اختبار الفيروس التاجي إيجابيه لـ 238 مهاجرًا يعيشون في مجمع سكني واحد في المنطقة الصناعية، وهي مساحة شاسعة من الأراضي تقع في موقع المصانع والمخازن وأماكن إقامة العمال المهاجرين خارج الدوحة. ومنذ ذلك الحين، تم تحديد العشرات من الحالات الأخرى التي يبدو أنها مرتبطة بالفيروس.

ومع ذلك، فإن العبء الحقيقي للأمراض بين العمال المهاجرين غير معروف. ولا تقدم الحكومة أي أرقام عن نسبة المصابين من العمال المهاجرين.

مجمعات مليئة بكورونا.. وعمال يتكتمون

ويشعر العديد من المهاجرين بالقلق من أن يتم ترحيلهم إذا ثبتت إصابتهم بـ COVID-19 ، لذلك هناك خوف من عدم الإبلاغ عن الأعراض أو الخضوع للفحص، والشعور بأنهم مضطرون للعمل مع الفيروس وتعريض صحتهم وصحة الآخرين للخطر .

من قطر من قطر

وقالت إليزابيث فرانتز، مديرة شعبة مبادرة الهجرة الدولية لمؤسسات المجتمع المفتوح "يجب أن تكون هناك ضمانات بعدم ترحيل العمال المهاجرين الذين يبلغون عن أعراض أو نتائج إيجابية للفيروس. يجب أن يطمئنوا بأنهم لن يفقدوا وظائفهم إذا كانوا مرضى".

ويقول أحد العاملين: "هناك خطر كبير من انتقال العدوى بين العمال. لا نعرف ما إذا كان الناس سيحصلون على أموال أم لا. لا نعرف ما إذا كان سيطلب منا مغادرة البلاد أم لا. قال ناريندرا: "الناس لا يستطيعون الحصول على الطعام".

كلمات دالّة

#قطرتضع, #قطر, #كورونا

إعلانات