الوباء يقفز في روسيا..  أكثر من ألفي إصابة في يوم

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن كانت إلى وقت قريب، بعيدة عن تفشي الفيروس، سجلت الإصابات بكورونا تزايداً ملحوظاً في روسيا. فقد أعلن المركز الروسي لإدارة أزمة كورونا الأحد عن 2186 إصابة جديدة، في أكبر زيادة يومية منذ بداية تفشي المرض، ليصل بذلك إجمالي الحالات المؤكدة في البلاد إلى 15770 حالة.

وأوضح المركز أن عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس ارتفع بواقع 24 إلى 130 وفاة.

تدفق ضخم إلى المستشفيات

وكان الكرملين أعلن أمس عن "تدفق ضخم" من مرضى الفيروس المستجد بدأ يشكل ضغوطا هائلة على المستشفيات في موسكو مع ارتفاع عدد الوفيات في البلاد لما يفوق المئة. وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف في مقابلة مع التلفزيون الرسمي نقلتها وكالات أنباء روسية "الوضع في موسكو وفي سان بطرسبرغ، لكن بالأخص في موسكو، متوتر جدا لأن عدد المرضى يتزايد".

كما تابع قائلا "هناك تدفق هائل للمرضى. نشهد مستشفيات تعمل في موسكو في أجواء طوارئ شديدة التوتر وبروح البطولة".

إلى ذلك، أضاف أن أمر اقتراب البلاد من ذروة التفشي لن يتضح سوى في الأسابيع القليلة المقبلة.

وفرضت السلطات في موسكو وعدد من مناطق البلاد الأخرى إجراءات عزل لما يقرب من أسبوعين لكبح انتشار المرض، لكن مسؤولين قالوا إن المستشفيات في العاصمة ما زالت تشهد ضغوطا تفوق طاقتها.

في المقابل، أكد المركز المعني بمواجهة أزمة كورونا في البلاد أن المستشفيات تتخذ كل الإجراءات الممكنة لضمان سرعة دخول المرضى وأن الأوقات التي تنتظر فيها سيارات الإسعاف لساعات لإيصال المرضى ليست أمرا شائعا.

نقاط تفتيش في موسكو

وشهدت شوارع موسكو تواجدا قويا للشرطة وأقامت شرطة المرور نقاط تفتيش على المداخل الرئيسية لأحياء المدينة لكنها لا تنفذ عمليات التفتيش بشكل متكرر.

يذكر أنه في المراحل المبكرة من الوباء سجلت روسيا عددا أقل من الكثير من الدول الأوروبية لكن العدد بدأ في التزايد هذا الشهر.

وحتى أواخر مارس/آذار قال المسؤولون الروس إن الموقف في بلادهم تحت السيطرة وليس هناك وباء.