عاجل

البث المباشر

بعد اتهام مختبر ووهان.. الصحة العالمية: منشأ كورونا طبيعي

المصدر: دبي - العربية.نت

شددت منظمة الصحة العالمية على أن "جائحة كورونا لا تزال قائمة ولم تنته بعد". وأكد الدكتور مايكل ريان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية، أن الفيروس "طبيعي المنشأ".

جاءت تصريحات ريان اليوم الجمعة ردا على تعليقات للرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي قال إنه اطلع على معلومات تفيد بأن الفيروس ربما يكون قد خرج من معهد لعلوم الفيروسات في الصين.

موضوع يهمك
?
دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، الدول الأعضاء فى المنظمة وعددها 193 دولة إلى عدم تجاهل كبار السن...

في ظل كورونا.. غوتيريش يدعو لاحترام حقوق هذه الفئة في ظل كورونا.. غوتيريش يدعو لاحترام حقوق هذه الفئة العرب و العالم

وقال إن فرق منظمة الصحة العالمية استمعت "مرارا وتكرارا" إلى العديد من العلماء الذين نظروا في التسلسل الجيني والفيروس، "ونحن على ثقة في أن هذا الفيروس طبيعي المنشأ".

كما أضاف أنه من المهم تحديد المضيف الطبيعي للفيروس، الأمر الذي يمكن أن يساعد في تمهيد الطريق إلى فهمه بشكل أفضل وطرق الوقاية من تفشي المرض والاستجابة له في المستقبل.

الصين - فرانس برس الصين - فرانس برس

هذا وكان ترمب أشار، أمس الخميس، إلى أنه واثق في أن معهد ووهان الصيني لعلوم الفيروسات هو أصل الفيروس المستجد، وذلك قبل أن ينتقد مرة أخرى استجابة منظمة الصحة العالمية المبكرة للتفشي.

ويعتقد معظم العلماء أن الفيروس ظهر في سوق بالمدينة الصينية على صلة بحيوان لم يتم تحديده بعد.

لقاح ضد كوفيد 19

من جانبه، قال مدير المنظمة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، خلال مؤتمر صحافي الجمعة، إن "تأثير كورونا كان متفاوتاً بين الدول".

كما أضاف: "إلى الآن لا يوجد لدينا علاج أو لقاح للفيروس"، لافتاً: "سنعقد اجتماعاً الأسبوع المقبل لتمويل أبحاث لإنتاج لقاح لكورونا".

وأشار: "نعمل مع الاتحاد الأوروبي لتمويل مكافحة الجائحة".

إلى ذلك أوصى بتعديل إجراءات السفر لإيصال الغذاء والدواء.

يذكر أن الفيروس المستجد أودى بحياة 233.176 شخصاً على الأقل منذ ظهور الوباء للمرة الأولى بالصين في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وفق تعداد لوكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية عند الساعة 11.00 بتوقيت غرينتش، الجمعة.

كما سجلت أكثر من 3.264.200 إصابة في 195 دولة ومنطقة. وتعافى 922.900 على الأقل. وهذا العدد لا يعكس إلا جزءاً من العدد الفعلي للمصابين، إذ تبقى الفحوص لكشف الإصابات في عدد من الدول محصورة بالحالات التي تتطلب رعاية في المستشفيات.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضرراً جراء الوباء، إذ سجلت حصيلة الوفيات على أراضيها 63.019 من أصل 1.070.032 إصابة. وأُعلن شفاء 153.947 شخصاً على الأقل.

إعلانات