عاجل

البث المباشر

هل تساعد روسيا فنزويلا على تعقب مجموعة حاولت "غزوها"؟

المصدر: كراكاس – رويترز

قالت وسائل إعلام فنزويلية إن جنوداً روساً سيقومون بتشغيل طائرات مسيرة في إطار عميلة البحث عن قوة شبه عسكرية "قادت محاولة غزو فاشلة" لفنزويلا الأسبوع الماضي.

وجاء في تقرير لقناة "إل ناسيونال" أمس الجمعة أن ثمانية على الأقل من القوات الروسية الخاصة سيقومون "بتشغيل طائرات مسيرة لإجراء عمليات البحث والدوريات" بالقرب من ولاية لا غوايرا الساحلية المتاخمة للعاصمة كراكاس من الشمال.

ونشرت "إل ناسيونال" صورة لتغريدات على "تويتر" قالت إنه تم محوها يوم الخميس من صفحة القيادة العسكرية في تلك المنطقة والمعروفة باسم "زودي لا غوايرا".

موضوع يهمك
?
أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، السبت، أن روسيا "لا تقهر" حين تكون موحدة، خلال إحياء الذكرى الـ75 لانتهاء الحرب...

بذكرى عيد النصر.. بوتين: روسيا لا تقهر عندما تكون موحدة بذكرى عيد النصر.. بوتين: روسيا لا تقهر عندما تكون موحدة العرب و العالم

وكان حساب "زودي لا غوايرا" قد نشر تغريدات جاء فيها أن طائرة وصلت إلى المطار الدولي لفنزويلا وستنضم إلى عملية البحث عن المجموعة التي حاولت التوغل إلى البلاد من كولومبيا. واشتملت التغريدات على صورة لطائرة هليكوبتر.

وقالت "إل ناسيونال" إن هذه التغريدات تم محوها من على تويتر لاحقاً. ولم يتضح على الفور من أين جاءت الطائرة ولا السبب في محو التغريدات.

والجمعة، كتب حساب "زودي لا غوايرا" على "تويتر" إن القيادة "تنفي تماماً تدخل الجيش الروسي" بين صفوفها.

من جهته، قال سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، في حديث مع وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء اليوم السبت إن هذا التقرير التلفزيوني "محاولة للحط من قدر التعاون بين موسكو وكراكاس".

يذكر أن محاولة التوغل في فنزويلا باءت بالفشل. وأعلنت السلطات الفنزويلية أنها أحبطتها يوم الأحد، لكن منظمو التوغل أكدوا في الأيام التالية أن عناصرهم واصلوا القتال. غير أنه لم يظهر ما يشير إلى أي أعمال عسكرية من جانب المجموعة منذ يوم الأحد.

في سياق متصل، قال المدعي العام الفنزويلي طارق صعب أمس الجمعة إنه تم إلقاء القبض على 31 شخصاً شاركوا في التوغل الفاشل، من بينهم أميركيان يعملان في شركة "سيلفركورب يو. إس. ايه" الأمنية، مضيفاً أن هذه الشركة هي من نظمت هذه العملية.

وقالت السلطات الفنزويلية إن ثمانية أشخاص قتلوا في الواقعة.

إعلانات