استنفار في بؤرة كورونا الأولى.. فحص ثلث سكان ووهان

نشر في: آخر تحديث:

تعيش مدينة ووهان بؤرة فيروس كورونا الأولى حالة من الاستنفار غير المسبوق، حيث أعلن عن إجراء اختبارات لأكثر من ثلاثة ملايين نسمة من سكانها البالغ عددهم 11 مليونا للكشف عن الوباء، في حين أمضت الصين شهرا بدون أن تعلن عن وفيات جديدة بسبب فيروس كورونا.

جاء ذلك فيما أعلن مسؤول في لجنة الصحة الوطنية، الجمعة، أن خطر انتشار مرض كوفيد 19 مجددا بسبب ما يطلق عليها حالات العدوى الوافدة "تحت السيطرة".

ورصدت الصين أربع حالات إصابة جديدة بكورونا في البر الرئيسي، أمس الخميس، وجميعها حالات لانتقال العدوى محليا.

كما صرح تشينغ يي شين نائب الوزير بلجنة الصحة الوطنية للصحافيين خلال إفادة بأنه من المقرر اكتمال المرحلة الثانية من التجارب السريرية لبعض لقاحات كوفيد-19 في يوليو/تموز.

وكانت بكين منعت دخول معظم الأجانب إلى أراضيها منذ نهاية مارس/آذار مع انتشار الجائحة في أنحاء العالم.

فحص ثلث سكان ووهان

إلى ذلك، قالت وسائل إعلام رسمية، إن مدينة ووهان الصينية أجرت اختبارات لأكثر من ثلاثة ملايين نسمة من سكانها البالغ عددهم 11 مليونا للكشف عن فيروس كورونا المستجد منذ أبريل/نيسان، وستركز الآن على فحص باقي السكان.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية في تقرير نشر في ساعة متأخرة الخميس، إن إجراء فحوصات لجميع سكان المدينة ينبغي أن يعطي السلطات مؤشرا واضحا على عدد الحالات الحاملة للفيروس ولم تظهر عليها أعراضه، وذلك بالتزامن مع إعادة فتح الشركات والمدارس.

كما ذكرت عقب اجتماع لحكومة ووهان، أن الأولوية ستمنح للسكان الذين لم يخضعوا للاختبار من قبل وكذلك لمن يعيشون في مجمعات سكنية شهدت تسجيل حالات إصابة سابقة وأيضا المقيمين في مناطق قديمة أو مكتظة بالسكان.

وزادت المخاوف من حدوث موجة ثانية من الإصابات مطلع هذا الأسبوع، بعد أن سجلت ووهان سلسلة من الإصابات هي الأولى منذ رفع حالة العزل العام على المدينة في الثامن من أبريل/نيسان. والحالات الأخيرة كانت لحاملين للفيروس لم تظهر عليهم أعراض المرض، مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم.

وثيقة داخلية

هذا وكانت رويترز قد ذكرت في 11 مايو/أيار نقلا عن وثيقة داخلية أرسلت لمسؤولي الأحياء أن المدينة تخطط لإجراء حملة فحوصات للحمض النووي بمختلف مناطقها على مدى عشرة أيام. وسيعني هذا إجراء ملايين الاختبارات في إطار زمني ضيق.

وأجرت ووهان 1.79 مليون اختبار في الفترة من الأول من أبريل/نيسان إلى 13 مايو/أيار، وفقا لإحصاء لرويترز يستند إلى التقارير اليومية التي تنشرها لجنة الصحة في المدينة.

وإذا كان تقرير شينخوا عن إجراء ثلاثة ملايين اختبار منذ أبريل/نيسان يستند أيضا إلى أرقام لجنة الصحة، فقد يشير ذلك إلى أنه تم إجراء ما يصل إلى 1.2 مليون اختبار في 14 مايو أيار وحده.

قلق من موجة ثانية

ويقول خبراء إن حملة الاختبارات الجماعية تجرى على نطاق لم يسبق له مثيل، وهو ما يكشف مدى القلق من حدوث موجة ثانية، بينما يحذر آخرون من الأخطاء المحتملة التي قد تقع أثناء إجراء الفحوص بسبب الكم الهائل من عمليات سحب العينات.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين في بيان اليوم الجمعة، إن السلطات سجلت أربع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في 14 مايو/أيار ارتفاعا من ثلاث حالات في اليوم السابق.

ويبلغ العدد الإجمالي للحالات في بر الصين الرئيسي حاليا 82933 بينما ظلت محصلة الوفيات عند 4633 دون تغيير.