"نيترات الأمونيوم" كشفت حزب الله في ألمانيا.. نائب يوضح

نشر في: آخر تحديث:

مادة متفجرة كشفت نشاط حزب الله في ألمانيا، وأكدت مجددا صحة الخطوة التي اتخذتها برلين في حظر تحركاته، هذا ما أكده نائب عن الحزب الحاكم مساء الخميس.

فقد قال النائب عن الاتحاد المسيحي الديمقراطي الحاكم في ألمانيا ماريان فاندت في تصريحات خاصة للعربية.نت، إن عثور المخابرات الألمانية على مخزن يضم مادة "نيترات الأمونيوم" تابعة لحزب الله يؤكد على نشاطات الحزب الإرهابية والإجرامية في ألمانيا.

وكانت صحيفة دي تزايت الألمانية نقلت عن تقرير للداخلية الألمانية أن العثور على المخزن كان سبب حظر وزير الداخلية هورست زيهوفر، للحزب في البلاد نهاية الشهر الماضي.

وبحسب الصحيفة، فإن تقرير الداخلية يقول إن العثور على المخزن الذي يحوي مواد يمكن استخدامها لجمع قنابل، يشكل تهديدا للأمن القومي الوطني في ألمانيا.

جمع أموال وتهريب وتجنيد

وبحسب النائب الناشط ضد حزب الله في البوندتساغ (البرلمان الألماني)، فإن المخابرات لا تمتلك أدلة ملموسة على أن حزب الله كان يعد لعمل إرهابي داخل ألمانيا، لكنه أوضح أن "حزب الله يستخدم ألمانيا مكانا آمنا للعمل في جمع الأموال والتهريب وتجنيد أشخاص لإرسالهم إلى الحروب في سوريا مثلا".

كما أشار إلى أن مناصريه "يجمعون الأموال ويهربون المخدرات ويجمعون الأسلحة غير الشرعية"، مضيفا: هذا ما نراه هنا، ولهذا تقدمنا بطلب حظره والبحث عن تركيبته والبدء في تحقيقات لوقف تمويل حزب الله في لبنان.

إلى ذلك، أوضح النائب فاندت أن مواد القنابل التي عثر عليها قد يكون حزب الله بحاجة إليها لعملياته الإجرامية. وقال: "بالأسلحة التي جمعوها يمكنهم تنظيم جرائمهم وتهريب مخدرات كما يمكنهم تنظيم أموالهم وجمعها من أصحاب الأعمال الذين يملكون محلات أو مطاعم وأصحاب أعمال، وهم يحتاجون في كل هذا لأسحلة غير شرعية".

أوروبا وملاحقة شبكات حزب الله

وينشط حزب الله في ألمانيا وعدد من الدول الأوروبية المجاورة عبر شبكات لتبييض الأموال وتهريب المخدرات. وقال خبراء في تبييض الأموال للعربية إن ألمانيا بحاجة لتعاون أوروبي أكبر لكي تنجح فعليا في ملاحقة شبكات حزب الله.

وحتى الآن، فإن بريطانيا وألمانيا وحدهما في أوروبا صنفتا حزب الله بجناحيه العسكري والسياسي، إرهابيا، رغم أن ألمانيا تقول إن هذا التصنيف لن يؤثر على العلاقة مع لبنان.

وفي هذا السياق، يرى النائب فاندت أن "حزب الله يمول نشاطاته عبر جرائم في أنحاء العالم"، قائلاً "يجب أن نواجه الجرائم المنظمة هذه وإذا نجحنا بذلك يمكننا أن نجفف منابع حزب الله المالية".

حظر أوروبي شامل

إلى ذلك، أشار إلى أن ألمانيا تحاول إقناع الأوروبيين الآن باتخاذ خطوة مشابهة ما يسهل على ألمانيا تتبع شبكات حزب الله.

وأضاف: "نحن منخرطون مع شركائنا الأوروبيين لحثهم على حظر حزب الله بشكل كامل على المستوى الأوروبي وهذا ليس سهلا لأن هناك بعض الدول مثل فرنسا لديهم علاقات قوية مع حزب الله في لبنان، ولكن نعمل على الأمر. معظم الدول الأوروبية حظرت الجناح العسكري لحزب الله ولكن الآن نعمل على أن يحظروا الحزب بشكل كامل".

وأعرب فاندت عن أمله في أن يتوصل الاتحاد لقرار مشابه لقرار ألمانيا قريبا، قائلاً: "قبل سنتين كان من الصعب حظر حزب الله بشكل كامل في ألمانيا ولكن فعلناه اليوم، وربما خلال عام أو عامين تظهر أدلة أقوى تمكن أوروبا من حظر حزب الله بشكل كامل، نتيجة نقاشاتنا".

يذكر أن ألمانيا حظرت في 30 من أبريل الماضي أي نشاط لحزب الله في البلاد، كما نفذت الشرطة في حينه مداهمات لاعتقال أشخاص يشتبه بكونهم أعضاء في الميليشيات اللبنانية.