عاجل

البث المباشر

الصين رداً على رسالة ترمب: يريد تشويه سمعتنا

المصدر: دبي - العربية.نت

لم تنقض ساعات على رسالة الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى مدير منظمة الصحة العالمية، حتى ردت الصين منتقدة الرسالة، ومعتبرة تصريحات ترمب تهدف إلى تشويه سمعة بكين.

فقد شددت وزارة الخارجية الصينية، الثلاثاء، على أن كل دولة عضو في منظمة الصحة العالمية مجبرة على دفع مستحقاتها، وذلك ردا على تهديد ترمب بتحويل تعليق تمويل بلاده المؤقت للمنظمة الأممية إلى تعليق دائم إذا لم ير تعديلات جوهرية في أدائها، لا سيما موقفها من الصين.

موضوع يهمك
?
مجددا، عادت "المرأة الوطواط" شي زينغلي، عالمة الفيروسات الصينية إلى الواجهة بعد أسابيع من البقاء بعيدا عن ساحات أبحاث...

"المرأة الوطواط" للواجهة مجدداً.. هذا سبب الوباء! "المرأة الوطواط" للواجهة مجدداً.. هذا سبب الوباء! صحة

كما اعتبرت الخارجية أن الرئيس الأميركي يهدف إلى تشويه سمعة الصين، وحرف الأنظار عن إخفاقاته في مواجهة فيروس كورونا. وقالت إن ترمب يسعى إلى تضليل الرأي العام تجاه بكين ومنظمة الصحة.

تهديد ترمب

وكان الرئيس الأميركي هدد في وقت سابق اليوم بتعليق التمويل الأميركي لمنظمة الصحة العالمية بصورة دائمة إذا لم تجر المنظّمة الأممية، خلال 30 يوماً، "تحسينات جوهرية كبيرة".

ونشر تغريدة على تويتر أرفقها بصورة عن كتاب أرسله إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، جاء فيه أنّه "إذا لم تلتزم منظمة الصحة العالمية إدخال تحسينات جوهرية كبيرة في غضون الثلاثين يوماً المقبلة سأحوّل تجميدي المؤقّت لتمويل الولايات المتحدة لمنظمة الصحة العالمية إلى تجميد دائم وسأعيد النظر في عضويتنا في المنظمة".

منظمة الصحة العالمية (أرشيفية- فرانس برس) منظمة الصحة العالمية (أرشيفية- فرانس برس)
"متسامحة مع الصين"!

إلى ذلك، عدد الرئيس الأميركي في الرسالة أمثلة عما يعتبره أخطاء ارتكبتها المنظمة في إدارتها لأزمة الوباء، لا سيما تجاهلها للتقارير الأولية عن ظهور الفيروس، وقربها وتسامحها الشديدين مع الصين.

وأضاف في الرسالة "من الواضح أن الخطوات الخاطئة المتكررة من جانبكم ومن جانب منظمتكم للاستجابة إلى الوباء قد كلفت العالم غالياً. السبيل الوحيد الذي يجب أن تعتمده منظمة الصحة العالمية هو التمكن من إثبات استقلالها عن الصين".

وفي وقت سابق، وصف ترمب من البيت الأبيض المنظمة بالدمية الصينية، قائلاً "لست سعيداً بمنظمة الصحة العالمية فهي دمية بيد الصين".

علما الصين وأميركا فوق أحد الفنادق في بكين (أرشيفية- فرانس برس) علما الصين وأميركا فوق أحد الفنادق في بكين (أرشيفية- فرانس برس)

يذكر أن الإدارة الأميركية كانت انتقدت أكثر من مرة أداء المنظمة في مواجهة فيروس كورونا على مدى الأشهر المنصرمة، كما علّقت في منتصف نيسان/أبريل بصورة مؤقّتة تمويلها للمنظمة، متّهمة إياها بالانحياز إلى الصين وبالتستّر على مدى خطورة فيروس كورونا المستجدّ وبسوء إدارة الأزمة التي تسبّب بها.

وفي وقت سابق الاثنين خلال مؤتمر للجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية، أعاد رئيسها تيدروس أدهانوم غيبريسوس تأكيده على أن المنظمة قد حذرت "سريعاً" و"غالباً" من الفيروس، وأنه سيطلق تحقيقاً "مستقلاً" إزاء استجابة الوكالة الأممية للوباء واستجابة الدول الأعضاء فيها "في أسرع وقت عندما تكون اللحظة ملائمة".

إعلانات