استعراض فريد لطالبان يستنسخ نموذج الحرس الثوري الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

بث استوديو الهجرة الذراع الإعلامية لحركة طالبان، فيديو قدم خلاله عرضا عسكريا قال إنه لحفل تخرج دفعة جديدة من المقاتلين والانتحاريين في معكسر الفاتح لإمارة أفغانستان الإسلامية.

وطغى التأثير الإيراني على الاحتفال خصوصا في كلمة الحفل التي تنوعت ما بين لهجة البشتو واللغة الفارسية ما يعكس برأي مراقبين التأثير والنفوذ الإيرانييْن في طالبان التي تختلف مع إيران عقائديا وفكريا.

واحتفت الحركة بحضور لافت لإيران بلهجتها الفارسية في حفل تخرج لدفعة من مقاتليها في فيديو من ثلاثين دقيقة استخدمت فيه مقاطع باللغة الفارسية ما رجح وجود عناصر إيرانيين بين الحضور لا يفهمون لغة البشتو أو أن الفيديو حمل رسالة لإيرانيين كون أن قادة وعناصر حركة طالبان من مناطق البشتون القبلية.

كما لوحظ في العرض العسكري لطالبان أنه يشبه الانتاج الإعلامي لتنظم داعش إلا أن الحركة حاولت استساخ استعراضات الحرس الثوري الإيراني باستخدامها زيا عسكريا موحدا ومتنوعا لمختلف الدفعات، وهو أمر لم تكن طالبان توليه أهمية.

واعتبر مراقبون أن تدريب جيل من مقاتلي الحركة بارتداء بزات عسكرية حديثة بدلا من الزي التقليدي ربما يوحي بأنهم تلقوا تدريبات خارج أفغانستان.

وتحدثت تقارير إعلامية وحتى تصريحات مسؤولين أفغان فيما سبق عن دعم إيراني بالتدريب والسلاح لحركة "طالبان" أفغانستان لمهاجمة المصالح الأميركية، لاسيما بعد تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، لذلك رفضت طهران بشدة اتفاق السلام بين الحركة وواشنطن.

ولطالما انتهجت إيران سياسة مزدوجة مع أفغانستان، فكانت حليفا لحكومة كابول وعدوة لطالبان، عندما كانت في الحكم غير أنه في السنوات الأخيرة قدم "فيلق القدس" التابع لقوات "الحرس الثوري" دعما أكبر لعمليات حركة طالبان