عاجل

البث المباشر

طالبان والقاعدة.. صلات وثيقة رغم اتفاق الدوحة

المصدر: دبي- العربية.نت

على الرغم من الاتفاق الذي جرى برعاية الدوحة التي تربطها علاقات جيدة بالحركة، لا تزال حركة طالبان تتمسك بروابط صلة متينة مع القاعدة، بحسب ما أوضح تقرير أممي.

فقد أكد مراقبون مستقلون للعقوبات في الأمم المتحدة أن الروابط بين حركة طالبان، وبخاصة فرع شبكة حقاني الموالي لها، وتنظيم القاعدة لا تزال وثيقة، وذلك على الرغم من اتفاق بين الحركة وواشنطن عقد في العاصمة القطرية قبل أشهر، من أجل وضع حد لتلك العلاقة

موضوع يهمك
?
تحوم شكوك حول صحة زعيم طالبان، بحسب ما أكد مؤخراً مسؤولون في الحركة. فقد تسلل فيروس كورونا إلى الملا هيبة الله أخون...

كورونا تسلل إلى قادة طالبان في الدوحة.. هل قضى الزعيم؟ كورونا تسلل إلى قادة طالبان في الدوحة.. هل قضى الزعيم؟ العرب و العالم
مصاهرة وتعاطف

وأضاف المراقبون في تقرير لمجلس الأمن الدولي نشر مساء أمس الاثنين "تشاورت طالبان بانتظام مع القاعدة خلال المفاوضات مع الولايات المتحدة وعرضت ضمانات بأنها ستحافظ على الروابط التاريخية بينهما"، مشيرين إلى أن تلك الروابط ترجع إلى أواصر الصداقة والمصاهرة والقتال المشترك والتعاطف الفكري.

تخطيط وملاذات آمنة

إلى ذلك، حذر التقرير الأممي من أن القاعدة وشبكة حقاني ربما تشكلان قوة قتالية جديدة شرق أفغانستان. وكشف أن التنظيمين عقدا عدة اجتماعات مؤخرا لمناقشة التخطيط والتدريب، كما بحثا توفير ملاذات آمنة لأعضاء القاعدة في أفغانستان.

يأتي هذا التقرير بعد اتهامات لقطر بتمويل قادة في حركة طالبان وشبكة حقاني على السواء. فقد أعلن الرئيس السابق للأمن الوطني الأفغاني، رحمة الله نبيل، في لقاء مع "العربية.نت"، الأسبوع الماضي عن تمويل قطر لعدة قادة في الحركة.

يشار إلى أن طالبان تعهدت خلال الاتفاق المبرم في 29 فبراير مع الولايات المتحدة في قطر، بمنع القاعدة من استغلال الأراضي الأفغانية في تهديد أمن أميركا وحلفائها.

وكان يؤمل من هذا الاتفاق أن يمهد الطريق أمام انسحاب كامل للقوات الأجنبية من أفغانستان. إذ يلزم الولايات المتحدة بخفض وجودها العسكري في أفغانستان إلى 8600 جندي بحلول منتصف يوليو.

يذكر أن القوات الأميركية كانت دخلت أفغانستان للإطاحة بطالبان عام 2001 بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر التي راح ضحيتها قرابة 3000 شخص، بعد أن اتهمت طالبان بتوفير ملاذ آمن للقاعدة دبرت منه للهجمات.

إعلانات