عاجل

البث المباشر

إمام أسترالي استخدمه أردوغان لتهريب أسلحة بين ليبيا وسوريا

المصدر: القاهرة - أشرف عبد الحميد

كشف مؤشر الفتوى بدار الإفتاء المصرية أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، استخدم إماماً وداعية أسترالياً من أصل سوري لتهريب أسلحة بين ليبيا وسوريا، والتواصل مع تنظيم القاعدة.

وقالت الإفتاء في تقرير لها الأحد إن "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استخدم وورط أشخاصاً وكيانات في الغرب للترويج لأفكاره وتنفيذ مشروعاته الاستعمارية، وكذلك القيام بعمليات غير شرعية، مثل عمليات تهريب السلاح"، مؤكدة أن "خير مثال على ذلك الإمام الأسترالي من أصول سورية، فداء المجذوب، الذي لعب دوراً رئيسياً في سوريا، حيث نُشرت تقارير موثقة ربطت بينه وبين مسؤولين كبار في الحكومة التركية وشبكة تهريب أسلحة برئاسة أحد عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي".

موضوع يهمك
?
دخل شخص باسم "م.م" على حافظ الأسد، وحصل كذا وكذا. ويصرّ صاحب الرواية، على ترميز اسم تلك الشخصية المجهولة، والتي تمتلك من...

سرّ دفين في قصر الأسد.. رجل خافوا كشف اسمه الحقيقي سرّ دفين في قصر الأسد.. رجل خافوا كشف اسمه الحقيقي سوريا

كما أوضح المؤشر أن "المجذوب كان قائد شبكة تهريب أسلحة من ليبيا إلى سوريا عبر تركيا، وأثبتت تقارير أمنية أنه عمل مع عناصر القاعدة، حيث كان حلقة الوصل بين تنظيم القاعدة وكبار المسؤولين الأتراك".

أما المعلومات المتاحة حول المجذوب، فهو من مدينة اللاذقية السورية وهاجر مع أسرته عام 1985 إلى أستراليا وعمل محاضراً جامعياً في الدراسات الإسلامية في جامعة تشارلز ستورت، وإماماً زائراً بالسجون.

وللمجذوب علاقات وثيقة مع مسؤولين مقربين من أردوغان، ونشاطات مع مؤسسة "البركة"، وهي مؤسسة خيرية تابعة لجماعة الإخوان في مدينة مرسين التركية. وبدأ عقب اندلاع الحرب السورية يقيم بشكل شبه دائم في تركيا وتحديداً في إسطنبول، وعمل محاضراً في جامعة مرمرة.

إلى ذلك كشفت صحيفة "ذا إنفستيغيتيف جورنال – تي آي جي" البريطانية، في تقرير نشر مؤخراً عن تورط المجذوب مع مستشاري أردوغان، ومع أحد أعضاء تنظيم القاعدة، في عمليات تهريب الأسلحة والمقاتلين إلى سوريا وليبيا.

وذكرت الصحيفة أن تقريراً آخر نشره "مرصد نورديك مونيتور" السويدي، ومقره استوكهولم في يناير الماضي، أكد أن الشبكة قامت بتمرير أسلحة من ليبيا إلى سوريا عبر تركيا، وأن المجذوب كان عضواً في الشبكة وعلى اتصال باثنين من كبار مستشاري الرئيس التركي.

كما تضمنت قائمة اتصال المجذوب كلاً من إبراهيم كالين، وسيفر توران، وهما من كبار مستشاري رئيس الوزراء آنذاك رجب طيب أردوغان، قبل أن يصبح رئيساً لتركيا.

كلمات دالّة

#ليبيا, #أردوغان, #سوريا, #مصر

إعلانات

الأكثر قراءة