زعيم ميليشيا في دارفور السودانية يسلم نفسه للجنائية الدولية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت المحكمة الجنائية الدولية أن علي كوشيب، الفار من العدالة منذ مدة طويلة، سلّم نفسه ويواجه تهما بارتكاب جرائم حرب على خلفية دوره في النزاع الدامي في إقليم دارفور بغرب السودان.

وقالت المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا في بيان إن "علي كوشيب موقوف لدى المحكمة الجنائية الدولية بعدما سلّم نفسه طوعا في جمهورية إفريقيا الوسطى، بناء على مذكرة توقيف أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية بحقه في 27 أبريل 2007".

وذكر مصدر بحكومة جمهورية إفريقيا الوسطى أنه تم نقل علي كوشيب إلى لاهاي، كونه مطلوبا لدى المحكمة الجنائية الدولية ليواجه تهما بارتكاب جرائم حرب.

وقال المصدر إن طائرة تقل كوشيب غادرت، الثلاثاء، جمهورية إفريقيا الوسطى بعد اعتقاله في بلدة بيراو شمال البلاد، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وكانت المحكمة، قد أصدرت لائحة اتهام ضد الرئيس السوداني السابق عمر البشير في عام 2009 بارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة.

ووجهت المحكمة اتهامات أيضا لوزير الدفاع السابق عبد الرحيم محمد حسين، ووزير الداخلية السابق أحمد هارون، وزعيم ميليشيا الجنجويد علي قشيب.

وأحالت المحكمة ملف السودان إلى مجلس الأمن الدولي في عام 2010 لعدم تعاونه مع المحكمة.