ألمانيا: الإخوان وإيران وحزب الله خطيرون على أمننا

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت المخابرات الداخلية الألمانية في ولاية بادن فورتمبيرغ الثلاثاء تقريرها السنوي حول المنظمات التي تشكل خطراً على الأمن الداخلي للولاية.

وضم التقرير جماعة الإخوان المسلمين التي بلغ عدد المنتمين لها في الولاية مئة وتسعين شخصاً.

كما شمل ميليشيا حزب الله التي تم حظرها في ألمانيا الشهر الماضي، حيث أوضح التقرير أن عدد المنتمين للحزب في ولاية بادن فورتمبيرغ بلغ خمسة وسبعين شخصاً.

حظر حزب الله

ويعتقد مسؤولون أمنيون أن عدد العناصر المنتمية لحزب الله داخل الأراضي الألمانية يصل إلى 1050.

إلى ذلك، ذكر تقرير المخابرات المحلي أن هناك أشخاصا قدموا لاجئين من العراق في السنوات الماضية، ساهموا في زيادة أعداد من يدورون في فلك إيران في الولاية.

كما نبه كذلك من اخطر اليمين المتطرف في البلاد.

يذكر أنه أواخر أبريل الماضي، حظرت ألمانيا رسمياً بشكل كامل ميليشيات حزب الله المدعومة من إيران على أراضيها وصنفتها منظمة إرهابية.

وكانت ألمانيا في السابق تفرق بين الذراع السياسية للجماعة وبين وحداتها العسكرية التي تقاتل إلى جانب جيش النظام السوري.

أتى ذلك، بعد أشهر على تصويت البرلمان الألماني (في ديسمبر الماضي)، بأغلبية كبيرة على تمرير قانون حظر حزب الله، بعد أن دعا حزبان حاكمان في البلاد إلى حظر الميليشيات اللبنانية، قائلين إنه ينبغي إدراجها على لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية.

يشار إلى أنه في الوقت الحالي، يدرج الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري لحزب الله المدعوم من إيران في قائمة الجماعات الإرهابية المحظورة، ولكن هذا لا ينطبق على جناحه السياسي.