عاجل

البث المباشر

الجامعة العربية: تركيا وإيران تذكيان نار الفتنة

المصدر: دبي - العربية.نت

وسط استمرار الانتهاكات التركية لاسيما في ليبيا، أكد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي أن على تركيا إيقاف تدخلاتها في دول المنطقة، قائلاً "تركيا وإيران لا تراعيان مبادئ حسن الجوار مع الدول العربية، وتذكيان نار الفتنة والخلاف".

كما شدد في حوار مع وكالة الأنباء المصرية الرسمة على أن تدخل تركيا وإيران في الشأن العربي يجب أن يتوقف.

موضوع يهمك
?
رغم كل المناشدات الدولية التي طالبت بردع الفصائل الموالية لتركيا من الكف عن الانتهاكات التي تقوم بها بحق السكان في مناطق...

أتباع تركيا يفرقون مظاهرات ضدهم شمال سوريا بالرصاص الحي أتباع تركيا يفرقون مظاهرات ضدهم شمال سوريا بالرصاص الحي سوريا

إلى ذلك، أكد أن التدخل التركي في ليبيا وسوريا والعراق واستجلابها لمقاتلين وإرهابيين أجانب إلى الأرضي الليبية مرفوض ومدان عربيا.

واعتبر أن تركيا تختبئ وراء اتفاقها مع حكومة الوفاق الليبية لتحقيق مصالح اقتصادية وسياسية وعسكرية، مضيفا أن طهران وأنقرة تستغل الأزمات لدعم الميليشيات.

عمق الأمن المصري

بدوره، ناشد رئيس مجلس النواب المصري علي عبدالعال الجامعة العربية أن تتخذ موقفا واضحا تجاه حكومة الوفاق الليبية التي "يعتبرها البعض شرعية لأنها فقدت شرعيتها ولم تلتزم باتفاقية الصخيرات، واستقال منها وزراء"، بحسب تعبيره.

كما أكد أن القاهرة منفتحة على كل الأطراف والمصلحة الأولى والأساسية لمصر هي حل المسألة الليبية لتعود ليبيا واحدة وموحدة ومستقرة، لأنها تمثل عمق الأمن القومي المصري.

عناصر من الميليشيات في طرابلس الليبية(أرشيفية- فرانس برس) عناصر من الميليشيات في طرابلس الليبية(أرشيفية- فرانس برس)

يأتي هذا في وقت تتصاعد المواقف الدولية المطالبة بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا ونقل السلاح والمرتزقة، ما يزكي الخلاف بين الأطراف المتصارعة ويعيق فرص العودة إلى طاولة المفاوضات.

وكانت كل من حكومة الوفاق المدعومة من أنقرة، فضلاً عن الأخيرة، رفضتا الأسبوع الماضي مبادرة "إعلان القاهرة" لوقف إطلاق النار في البلاد.

يشار إلى أن تركيا، وعلى الرغم من الجهود الدولية والأممية الساعية مؤخراً إلى إعادة الحياة إلى المفاوضات بين الأطراف الليبية، تواصل نقل المرتزقة والسلاح إلى ليبيا.

فقد أعلن مصدر في مطار مصراتة في وقت سابق اليوم وصول طائرة من تركيا على متنها 134 مرتزقا سوريا.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الانسان كان أفاد في آخر إحصاء له بأن عدد المرتزقة الذين نقلتهم تركيا إلى طرابلس فاق الـ 11 ألفا، فيما يتواجد المئات أيضا في معسكرات تدريب في تركيا.

إعلانات