فرنسا غاضبة من أنقرة.. "تصرفاتكم العدائية يجب أن تتوقف"

نشر في: آخر تحديث:

في استمرار للتوتر المتصاعد بين فرنسا وتركيا على خلفية الملف الليبي وعمليات أنقرة في البحر المتوسط، أكدت الخارجية الفرنسية، أن دعم تركيا للوفاق يتعارض مع جهود التوصل لتهدئة بليبيا.

واتهمت الخارجية، البحرية التركية بتصرفات "عدائية" تجاه شركائها بحلف الأطلسي لمنع تطبيق حظر السلاح الذي فرضته الأمم المتحدة.

كما قالت باريس إن انتهاك تركيا لحظر السلاح إلى ليبيا عقبة أمام السلام هناك.

إلى ذلك، قال مسؤول فرنسي لـ"العربية"، أن دور روسيا في ليبيا سلبي لكن دور تركيا هو الأسوأ، وتابع "الأميركيون لا يتحركون ضد تركيا لأنها عضو في الأطلسي".

استعداد لإطلاق نار.. وأنقرة تنفي

في غضون ذلك، أكدت وزارة الدفاع الفرنسية أن فرقاطة فرنسية تعرضت لتصرف عدائي من 3 فرقاطات تركية قبل أسبوع.

وقالت في تصريحات لـ"العربية" "إن فرقاطة تركية وضعت نفسها في حال استعداد لإطلاق نار على فرقاطة فرنسية"، مشيرة إلى أن أنقرة خالفت قواعد الاشتباك التي تحكم الحلف الأطلسي.

هذا وأكدت الدفاع الفرنسية أن طائراتها تواصل طلعاتها الاستطلاعية قرب ليبيا، وأضافت "لن نذكر عدد طلعاتنا الجوية حفاظا على أمن عملياتنا".

في المقابل، نقلت "رويترز" عن مسؤول عسكري تركي نفيه بشدة أي سلوك عدائي ضد فرقاطة فرنسية، وقال "تركيا حزينة لوصول المسألة إلى هذه المرحلة وستواصل الوفاء بالتزاماتها كحليف".

عرقلة تركية

وفي وقت سابق اليوم، أكد دبلوماسيون ومسؤولون في بروكسل، قبيل اجتماع لوزراء دفاع دول الناتو، أن تركيا تعرقل مساعي الاتحاد الأوروبي لتأمين مساعدة حلف شمال الأطلسي لعملية الاتحاد الأوروبي في البحر المتوسط (إيرني)، الرامية لفرض حظر أسلحة أممي على ليبيا التي مزقها الصراع.

كما شدد المجلس الأوروبي على ضرورة الاستمرار في تطبيق "مهمة إيرني" الأساسية، التي انطلقت في الأول من أبريل الماضي، والتي تكمن في تنفيذ حظر الأسلحة الذي فرضه قرار الأمم المتحدة، عبر استخدام أصولها الجوية والبحرية و(اتصالاتها) بالأقمار الصناعية".

غير أن تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) والتي توقفت محاولاتها للانضمام للاتحاد الأوروبي، رفضت سابقا أي اتهامات لها في هذا المجال.

عدوانية

وأعلنت وزارة الجيوش الفرنسية، في اجتماع لوزراء الدفاع في دول الحلف عبر دائرة الفيديو المغلقة، الأربعاء، أن سفينة فرنسية تشارك في مهمة للحلف الأطلسي في البحر المتوسط تعرضت مؤخرا لعمل "عدواني للغاية" من قبل زوارق تركية، منددة بمسألة "بالغة الخطورة" مع شريك أطلسي.

وأوضحت أن السفينة تعرضت لثلاث "ومضات لإشعاعات رادار" من أحد الزوارق التركية، معتبرة ذلك "عملا عدوانيا للغاية لا يمكن أن يكون من فعل حليف تجاه سفينة تابعة للحلف الأطلسي".

توتر متصاعد

يذكر أن حدة التوتر بين باريس وأنقرة زادت في الأيام الماضية. فالاثنين دان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان "الدعم العسكري المتزايد" لتركيا لحكومة الوفاق الليبية "في انتهاك مباشر لحظر الأمم المتحدة". وقبل ذلك، صعّدت باريس موقفها تجاه التدخلات التركية في ليبيا، واصفة إياها بـ"غير المقبولة"، ومؤكدة أن "فرنسا لا يمكنها السماح بذلك"، وفق ما صدر عن الإليزيه.

في حين رفضت تركيا بشدة تلك الانتقادات، متّهمة باريس بأنها "تعوق السلام" بمساندتها الفريق المقابل، في إشارة إلى الجيش الليبي.