ألمانيا تتهم روسيا بتدبير عملية اغتيال مواطن جورجي ببرلين

نشر في: آخر تحديث:

اتهمت النيابة العامة الألمانية الخميس روسيا بتدبير عملية اغتيال مواطن جورجي في حديقة في برلين ووجهت الاتهام لمشتبه به مأجور في الجريمة.

وقال المدعون الفدراليون في بيان "في تاريخ غير معروف قبل 18 تموز/يوليو 2019، تلقى المتهم أمرا من السلطات في الحكومة المركزية للاتحاد الروسي بتصفية المواطن الجورجي من أصل شيشاني تورنيكي كي." وأورد البيان اسم المتهم وهو فاديم كي، الملقب فاديم إس.

وجه المدعون الألمان اليوم الخميس اتهامات بالقتل لرجل روسي ذبح مواطنا جورجيا في وضح النهار ببرلين العام الماضي، وقال إن الدولة الروسية أمرته بذلك.

دفعت القضية العام الماضي وزارة الخارجية الألمانية إلى طرد دبلوماسيين روس، مشيرة إلى عدم التعاون مع التحقيق في الحادث الذي وقع في 23 أغسطس/آب 2019.

وكان الضحية، تورنكي كيه.، والذي عرف على نطاق واسع في وسائل الإعلام باسمه المستعار، زيلمخان خانغوشفيلي، مواطن جورجي من أصل شيشاني قاتل ضد القوات الروسية في الشيشان. ونجا من عدة محاولات اغتيال، واستمر في تلقي التهديدات بعد فراره إلى ألمانيا عام 2016.

وقالوا "أجهزة الدولة التابعة للحكومة المركزية للاتحاد الروسي كلفته بتصفية الضحية في وقت ما قبل منتصف يوليو/ تموز من العام الماضي."

ووجه المدعون اتهامات بالقتل، وانتهاك قوانين الأسلحة ضد روسي عرفوه باسم، فاديم ك. وقالوا "أجهزة الدولة التابعة للحكومة المركزية للاتحاد الروسي كلفته بتصفية الضحية في وقت ما قبل منتصف يوليو/تموز من العام الماضي."

وقال الادعاء في بيانه إن المشتبه فيه "قبل مهمة تصفية تورنكي. إما طمعا في الحصول على مكافأة مالية أو دوافع مشابهة لأولئك الذين كلفوه بقتل خصم سياسي والانتقام لمشاركته في نزاعات سابقة مع روسيا."

وأشار الادعاء إلى أن القاتل اقترب من تورنكي من الخلف مستقلا دراجة وأطلق النار عليه ثلاث مرات. وألقي القبض على المشتبه به بالقرب من مكان الحادث بعد ذلك بوقت قصير وما زال محتجزا منذ ذلك الحين.