عاجل

البث المباشر

اليونان: تركيا تهدد وتطلب الحوار في آن

المصدر: دبي- العربية.نت

في رد على تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اعتبرت اليونان أن تركيا تهدد وتهول، وفي نفس الوقت تدعو إلى الحوار.

وأكد نائب وزير الدفاع اليوناني الجنرال الكيافيدس ستفانيس في مؤتمر صحفي على التلفزيون الرسمي مساء الجمعة، أن بلاده مستعدة لكافة السيناريوهات، قائلاً: نحن لا نخشى شيئا وجاهزون لكل السيناريوهات"

موضوع يهمك
?
فتحت محاكمة داعشية بألمانيا، أمس الجمعة، والحكم عليها بالسجن 8 سنوات الأبواب مجدداً على هجوم بيولوجي كان يخطط له زوجان...

حكاية "بذور خروع داعشية" كادت تقتل مئات في ألمانيا حكاية "بذور خروع داعشية" كادت تقتل مئات في ألمانيا العرب و العالم

كما اعتبر أن الأتراك يهددون ثم يتحدثون عن الحوار في الوقت عينه، مضيفا "نحن مستعدون للحوار لكننا أيضا نعرف قدراتنا للدفاع عن أنفسنا ومصالحنا...ونجهز يوميا لمواجهة أي سيناريو محتمل."

مناورات بحرية جوية

وتابع :"لقد قمنا خلال اليومين الماضيين ودون أي إعلان بتنفيذ خطة عسكرية عبارة عن مناورات بحرية جوية لأول مرة في المنطقة البحرية التي تزعم تركيا وحكومة الوفاق الليبية أنها تقع ضمن اتفاق بينهما".

كما أوضح أن تلك التمرينات تحمل رسائل عدة، أولها للداخل اليوناني، ومفادها ضرورة الثقة بالنفس والتدريب، وثانيها التأكيد على فعالية القوات المسلحة، أما الثالثة فللغرباء للتأكيد أن "إمكاناتنا هائلة وقوية للغاية"، بحسب تعبيره.

يأتي هذا بعد ساعات على مكالمة هاتفية جمعت زعيما اليونان وتركيا عبر حسبما أفاد مكتب رئيس الوزراء اليوناني، عقب أشهر من التوترات المتصاعدة بين البلدين.

سفينة تركية للتنقيب عن الغاز سفينة تركية للتنقيب عن الغاز
التهديد بالقوة

وكان وزير الخارجية اليوناني اتهم تركيا الأربعاء بتقويض الاستقرار والأمن في شرق البحر المتوسط والتسبب بمشكلات مع كل جيرانها بينما تنتهك في الوقت نفسه المجال الجوي والمياه الإقليمية لليونان يوميا.

وهاجم نيكوس دينداياس أنشطة تركيا في الأشهر الأخيرة في بحر إيجه، الذي يفصل بين البلدين، قائلا إنه ينبغي على أنقرة "التوقف عن دبلوماسية التهديد بالقوة غير الشرعية."

أشهر من التوتر المتصاعد

يذكر أن التوترات تصاعدت بين الجارتين والعضوين في حلف شمال الأطلسي ناتو خلال الأشهر الأخيرة، على خلفية ملف المهاجرين والتنقيب عن الغاز والاتفاقية بين أنقرة وحكومة الوفاق الليبية في طرابلس.

ففي فبراير الماضي اتهمت اليونان تركيا باستخدام ورقة المهاجرين للضغط عليها، بعدما أعلنت أنقرة فتح الحدود التركية مع الاتحاد الأوروبي أمام كل من يريد العبور. واحتشد آلاف المهاجرين عند الحدود التركية مع اليونان، مطالبين بالسماح لهم بالعبور.

غير أن المشهد لم يتكرر عند حدود تركيا مع بلغاريا، رغم أن الأخيرة عضو أيضا في الاتحاد الأوروبي.

كما فاقم ملف التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في البحر المتوسط وقضايا تتعلق بالسيادة الإقليمية في بحر إيجة تأزم العلاقات بين الدولتين.

علما أن العلاقات بين حليفتي الناتو الجارتين اليونان وتركيا لطالما كانت مضطربة، ووصلتا إلى شفا الحرب ثلاث مرات منذ السبعينيات.

كلمات دالّة

#تركيا

إعلانات