عاجل

البث المباشر

باكستان: لا شك أن الهند وراء هجوم بورصة كراتشي

المصدر: دبي - العربية.نت

اتهم رئيس وزراء باكستان، عمران خان، الثلاثاء، الهند بالوقوف وراء هجوم بورصة كراتشي الذي أسفر عن سقوط عدة قتلى وجرحى.

موضوع يهمك
?
بعد تأكيد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن بلاده لن تسمح بتهديد أمنها المائي، أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي خلال جلسة...

السد في ملعب الاتحاد الإفريقي.. أهذا ما تريده إثيوبيا؟ السد في ملعب الاتحاد الإفريقي.. أهذا ما تريده إثيوبيا؟ العرب و العالم

وقال رئيس الوزراء الباكستاني "لا شكوك" حول الجهة المسؤولة عنه. وأبلغ خان البرلمان "قواتنا الأمنية واجهت وأحبطت مأساة كبيرة تم التخطيط لها عبر جارتنا الهند"، بدون أن يقدم دليلا.

وتبنى "جيش تحرير بلوشستان" وهو مجموعة انفصالية من إقليم بلوشستان المجاور الهجوم الذي وقع الاثنين وأسفر عن مقتل ثلاثة من رجال الأمن وشرطي بالإضافة للمهاجمين الأربعة.

وقالت المجموعة الانفصالية إنها استهدفت "الاقتصاد الباكستاني" و"المصالح الاقتصادية الصينية" في بلوشستان.

وقال خان أمام للبرلمان "لا شكوك لدينا في أن هذه الخطة من تدبير الهند".

واتهمت باكستان الهند مرارا بتمويل الحركة الانفصالية في بلوشستان، في حين تتهم الهند باكستان بدعم المسلحين في إقليم كشمير المتنازع عليه بينهما.

"تصريحات سخيفة"

ولم ترد الهند مباشرة على تصريحات خان، والتي جاءت بعد أن اتهم وزير خارجية باكستان الاثنين الهند "بالتآمر في أعمال الإرهاب ضد باكستان".

وقالت نيودلهي إنها ترفض هذه "التصريحات السخيفة".

وأفاد متحدث باسم الخارجية الهندية أنّ "باكستان لا يمكنها توجيه اللوم للهند بخصوص مشاكلها المحلية".

وكانت مجموعة من المسلحين هاجمت بورصة كراتشي، المدينة الكبرى في جنوب باكستان وعاصمتها المالية، أمس الاثنين، بحسب ما أعلنت الشرطة الباكستانية.

مقتل 4 مهاجمين

وقال غلام نبي ميمون وهو مسؤول في الشرطة، أمس إن "أربعة مهاجمين قتلوا"، مشيرا إلى أن المهاجمين كانوا أتوا في سيارة كورولا فضية اللون".

في حين أوضح رضوان أحمد، أحد مسؤولي الشرطة أيضا أن المسلحين دخلوا بعد فتح النار، إلى قاعة البورصة ذات الأسوار العالية. وقال في حينه إنه تم العثور على إمدادات غذائية مع جثث المسلحين، مشيرا إلى أنهم ربما خططوا لحصار طويل أحبطته الشرطة بسرعة.

بورصة كراتشي بورصة كراتشي

يذكر أن المبنى يقع في منطقة شديدة التأمين ويضم أيضا المكاتب الرئيسية للعديد من البنوك الخاصة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يأتي بعد فترة من الهدوء النسبي في أعمال العنف في باكستان،.

وكانت منظمة مجهولة تطلق على نفسها اسم "الحرس الثوري السندي" تبنت قبل عشرة أيام المسؤولية عن سلسلة هجمات بقنابل بدائية أسفرت عن مقتل 3 بينهم عنصران من الدرك وإصابة 5 آخرين.

وعادة ما يشير المسؤولون الباكستانيون بأصابع الاتهام إلى الهند بالتورط في مثل تلك الهجمات، ودعم العناصر الإرهابية والانفصالية في باكستان.

 بورصة كراتشي بورصة كراتشي

كما يأتي الهجوم على بورصة كراتشي بعد عشرة أيام على إطلاق قنبلة على صف انتظار أمام مكتب مساعدات اجتماعية ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة ثمانية آخرين. ولم تتبن أي مجموعة هذا الهجوم.

كلمات دالّة

#الهند, #كراتشي, #باكستان

إعلانات

الأكثر قراءة