اتُهموا بالسعي للإطاحة به.. الإفراج عن مساعدي أردوغان

نشر في: آخر تحديث:

أمرت محكمة تركية بالإفراج عن قياديين في الجيش التركي إثر اعتقالهم بتهمة إفشاء مكان الرئيس رجب طيب أردوغان ليلة المحاولة الانقلابية 15 يوليو 2016.

وقالت صحيفة "جمهورييت" إن المحكمة أمرت بإطلاق سراح ثلاثة مساعدين للرئيس أردوغان بعد اعتقالهم إثر المحاولة الانقلابية الفاشلة بتهمة كشف مكان اختبائه بأحد فنادق مدينة مرمريس غرب البلاد.

ووجه المدعي العام تهماً للمساعدين العسكريين تتعلق بانتمائهم إلى تنظيم فتح الله غولن المصنف كمنظمة إرهابية في تركيا والذي يتهمه الرئيس أردوغان بالضلوع في محاولة الانقلاب.

ووجه المدعي العام اتهامه إلى مساعد الرئيس للقوات البرية ميتا سمرجي أوغلو، ومساعد الرئيس للقوات الجوية إركان كيفاراك، ومساعد الرئيس للقوات البحرية شفق ديلاجي، بـ"المساعدة في محاولة الانقلاب، والمساعدة في انتهاك الدستور، والإبلاغ عن اسم الفندق الذي كان يتواجد فيه الرئيس أردوغان وعائلته ليلة المحاولة الانقلابية"، وطالب المدعي العام بإصدار حكم بسجنهم لمدة 20 عاماً، لكن القضاء التركي أفرج عنهم اليوم الثلاثاء.

وبحسب "جمهورييت" فإن قرار المحكمة هو إفراج مؤقت بشرط عدم مغادرة القادة الثلاثة البلاد لحين انتهاء القضية، وفي ذات السياق أمرت المحكمة بالسجن المؤبد لرئيس القضاة علي يازجي، "لدوره في المحاولة الانقلابية".