عاجل

البث المباشر

برلمانية فرنسية: علاقة أوروبا مع تركيا بالغة التعقيد

المصدر: دبي - العربية.نت

في ظل التوتر بين دول الاتحاد الأوروبي وتركيا على ملفات عدة، منها التنقيب عن الغاز والنفط في المتوسط وليبيا، أعلنت البرلمانية في مجلس النواب الفرنسي ناديا إيسيان أن "الوضع في ليبيا خطير ونتيجة لأخطاء من كل الأطراف".

وقالت إيسيان لـ"العربية" من باريس، الأربعاء، إن "العلاقة الأوروبية مع تركيا وصلت لمرحلة بالغة التعقيد".

موضوع يهمك
?
تسارعت تطورات قضية منح جزيرة موريتانية في المحيط الأطلسي لأمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة، حيث عينت الحكومة سفيرة...

قضية أمير قطر السابق والجزيرة الموريتانية.. ما علاقة الرئيس؟ قضية أمير قطر السابق والجزيرة الموريتانية.. ما علاقة الرئيس؟ العرب و العالم

كما أكدت أن "الإجماع الأوروبي مفقود في ملفات السياسة الخارجية".

إلى ذلك أضافت أن "تصرفات تركيا مستفزة ولا تنسجم مع السياسة الأوروبية".

في السياق، أفادت وسائل إعلام محلية في قبرص بأن سفينة حفر تركية تواصل التنقيب عن الغاز الطبيعي جنوب غربي السواحل القبرصية.

تأتي هذه العمليات رغم المطالبات الدولية بوقف عمليات الحفر في هذه المناطق وإدانة الاتحاد الأوروبي لها أكثر من مرة بل وتهديده باتخاذ إجراءات عقابية ضد أنقرة إذا واصلت توسيع هذه الأنشطة.

"انتهاكات متواصلة"

يذكر أن مفوض العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، كان أعلن الاثنين، إثر اجتماع لوزراء خارجية دول التكتل، أن "الوضع في ليبيا سيئ وانتهاكات حظر توريد الأسلحة متواصلة".

وقال بوريل إن الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا إلى "احترام تعهدات بموجب مؤتمر برلين حول ليبيا".

كما كشف أنه أجرى مع الوزراء الأوروبيين "مشاورات مطولة ومثيرة للاهتمام بشأن تركيا"، مشدداً على أن "على تركيا احترام القيم والمصالح الأوروبية من أجل علاقات أفضل" بين الطرفين.

خيارات عدة

إلى ذلك اعتبر بوريل أن "الإجراءات الأحادية الجانب لتركيا في المتوسط مناقضة لسيادة الدول"، مضيفاً: "ندعو تركيا للمشاركة بفعالية من أجل التوصل لحل سياسي في ليبيا".

وأكد أنه يتوجب على تركيا احترام حظر السلاح المفروض على ليبيا. وأعرب عن استعداد الاتحاد الأوروبي "لاتخاذ إجراءات توقف التصرفات التركية في البحر المتوسط"، قائلاً: "لدينا عدة خيارات للرد على التحركات التركية في شرق المتوسط. هناك مقترحات بفرض عقوبات على تركيا لوقف تصرفاتها في المتوسط".

كلمات دالّة

#تركيا, #العربية

إعلانات