عاجل

البث المباشر

نائب سابق عن حزب أردوغان: كتم الأصوات مدمر في تركيا

المصدر: دبي- العربية.نت

في ظل ارتفاع الاعتقالات في تركيا، لا سيما تلك التي تطال معارضين لحزب العدالة والتنمية، انتقد نائب سابق في الحزب الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تراجع حرية التعبير وتزايد حالات كم الأفواه في البلاد.

وقال محمد أوجاكتان، المعارض لسياسة أردوغان، في مقال نشره بصحيفة "قرار" الأحد "عندما نفقد الأشياء ندرك قيمتها، ونتعلم قيمة حريتنا في أصعب الأوقات".

موضوع يهمك
?
تواصل الحكومة التركية ضغوطها على الأكاديميين والصحافيين والمدونين المنتقدين لسياساتها، وسط معارضة شديدة من قبل محامين...

ناشطة حقوقية: الاعتقالات في تركيا تتزايد والحكومة تحجب الأرقام ناشطة حقوقية: الاعتقالات في تركيا تتزايد والحكومة تحجب الأرقام العرب و العالم

وأضاف "إننا نشاهد ونراقب فقط بينما نسمع عن جرائم قتل الضمير، وكتم أصوات أولئك الذين يعبرون عن رأيهم".

جو مدمر

إلى ذلك، اعتبر أن هذا الجو المدمر من قمع الحريات لم يكن أحد يتوقعه، قائلاً "أرى أن الجو الذي نمر به الآن مدمر، خاصة في ما يتعلق بالحريات، ربما لم يكن أحد منا يتوقع أن يكون الحديث عن الحقوق والحريات في القرن الحادي والعشرين صعبًا ومزعجًا للبعض، للأسف نحن نمر بمثل هذا المناخ".

وتابع "يتم كتم أصوات أولئك الذين يعبرون عن آرائهم، بينما تستمر جرائم قتل الضمير، فيما نكتفي بالمراقبة فقط، ربما لأننا لا نستطيع فعل أي شيء آخر".

النائب التركي السابق محمد أوجاكتان النائب التركي السابق محمد أوجاكتان

يأتي هذا في وقت تتكاثر الانتقادات ضد سياسة أردوغان والحزب الحاكم، لا سيما في ما يتعلق بالحريات وقمع الأصوات المعارضة.

وقبل أيام عمد البرلمان التركي إلى إقرار قانون مواقع التواصل المثير للجدل، والذي اعتبره العديد من الناشطين والمعارضين في البلاد محاولة جديدة لكم الأفواه.

قمع الحريات

وشن أحمد داود أوغلو، حليف أردوغان السابق، وزعيم حزب "المستقبل" التركي المعارض، هجوما ضد إقرار القانون. وملمحا إلى أردوغان دون أن يسميه، اعتبر أن إقرار هذا القانون لم يكن للحد من الكراهية على وسائل التواصل الاجتماعي، بل أتى بسبب مخاوفك (في إشارة إلى أردوغان). وأضاف: أنت تخاف من الفكر الحر والصحافة الحرة ومنصّات التواصل المجانية.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان(أرشيفية- فرانس برس) الرئيس التركي رجب طيب أردوغان(أرشيفية- فرانس برس)

كما قال: "مهما حاولت التخلص من مخاوفك، لا تملك فرصة التخلّص من ضمير الناس أو الضمير الاجتماعي" بحسب تعبيره.

بدوره، انتقد وزير الاقتصاد السابق علي باباجان، القانون المذكور. واعتبر رئيس حزب "الديمقراطية والتقدم"، وحليف أردوغان السابق، أن قانون مواقع التواصل الذي أقر اليوم يشكل تهديدا جديا لحرية التعبير، معرباً عن قلقه من الحال التي وصلت إليها البلاد، في إشارة إلى تضييق الحريات المستمر من قبل السلطة.

إلى ذلك، أعرب عدة نواب أتراك في تصريحات للعربية.نت بعيد إقرار القانون عن خشيتهم من هذا القانون، معتبرين أنه يقوض حرية التعبير في البلاد، ويضيق على مناصري المعارضة، كما ينشر الرعب بين المواطنين.

كلمات دالّة

#أردوغان, #تركيا

إعلانات