عاجل

البث المباشر

غضب بيروت يتفجر.. وشظاياه تطال حزب الله!

المصدر: دبي- العربية.نت

لا شك أن صراخ بعض الموجودين الذي علا في لقطات فيديو التقطها مصور في حي تقطنه أغلبية مسيحية في العاصمة اللبنانية المنكوبة، خلال زيارة للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الخميس، إلى منطقة الجميزة القريبة من مرفأ بيروت الذي سوي بالأرض، إثر انفجار الثلاثاء الدامي، حمل دلالات عدة.

فقد صدحت أصوات لبنانيين غاضبين، مطالبين الضيف الفرنسي بـ"تخليص لبنان من حزب الله"، بالإضافة إلى عدم إعطاء الأموال للحكام الذين وصفوهم بالفاسدين.

موضوع يهمك
?
دُمّر مرفأ بيروت بالكامل، أهم المرافق الحيوية في لبنان وأكثرها درّاً للأموال على خزينة الدولة.. تحوّل حطاما ورمادا نتيجة...

مدير مرفأ بيروت للعربية.نت: هذه تفاصيل باخرة الموت مدير مرفأ بيروت للعربية.نت: هذه تفاصيل باخرة الموت العرب و العالم

في حين قال شخص آخر من بين المتجمهرين حول ماكرون طالبا المساعدة من فرنسا القوة الاستعمارية السابقة للبنان "سيادة الرئيس أنت في شارع الجنرال غورو. وقد حررناه من العثمانيين. حررنا أنت من السلطات الحالية".

شظايا الغضب تطال حزب الله

فكل هذا الغضب الذي طفا إلى السطح مع انفجار 2750 طنا من نترات الأمونيوم المخزنة في عنبر بمرفأ بيروت وسط إهمال غير مسبوق من السياسيين والمسؤولين المعنيين، حتى تفجرت مدمرة مدينة بأكملها، تفجر في وجه الطبقة السياسية الحاكمة برمتها، وطالت شظاياه بقوة هذه المرة حزب الله المدعوم من إيران.

فإلى جانب الأصوات التي تعالت اليوم محيطة بماكرون، أصوات انتقادات أخرى عمت وسائل الإعلام المحلية ومواقع التواصل، لم توفر بطبيعة الحال الحزب المسلح الوحيد في البلاد، والمشارك في السلطة المتهمة بالفساد.

بدوره اتهم رئيس حزب القوات اللبنانية (من أكبر الأحزاب المسيحية في البلاد) سمير جعجع أطرافا وقوى لم يسمها باحتمال الاستفادة من تلك المواد.

بدوره شدد الزعيم الدرزي، وليد جنبلاط، على عدم استقالة نوابه من البرلمان من أجل منع حلف حزب الله من السيطرة على المجلس النيابي.

ظل الثورة

وتعليقاً على مشهد الغضب هذا، قالت مديرة مركز كارنيغي للشرق الأوسط مها يحيى لوكالة فرانس برس "في أي بلد آخر، كانت الحكومة لتستقيل" عقب انفجار تداعياته كارثية إلى هذا الحد".

وأضافت: "مجرّد وجود كمية بهذا الحجم من نترات الأمونيوم مخزّنة في مرفأ بين المدنيين من دون إجراءات احترازية يشكّل إهمالا جرميا".

من جهته، اعتبر الباحث والأستاذ الجامعي، كريم بيطار، أن انفجار المرفأ قد "ينفخ الروح مجدداً في الثورة".

كما أعرب عن اعتقاده بأن "اللبنانيين سيكونون اليوم أكثر تصميماً على محاسبة الطبقة السياسية، الفاسدة حتى النخاع".

إلى ذلك، توقّع بيطار أن تكون الموجة الثانية من الاحتجاجات الشعبية "أكثر قسوة من المرحلة الأولى، وستنزلق نحو العنف".

فترة حرجة لحزب الله

من جهتها، رأت مها يحيى أنه إذا كان الانفجار سيدفع المتظاهرين إلى التصعيد مجدداً تحت شعار "كلن يعني كلن"، فإنه أيضاً "قد يدفع بالكثيرين" إلى اختيار طريق المنفى بحثاً عن بداية جديدة.

وفي حين أعلن حزب الله أمس تأجيل خطاب أمينه العام حسن نصرالله من دون تحديد موعد جديد، رأت يحيى أن هؤلاء "سيخضعون أيضاً للمساءلة، لأنهم جزء لا يتجزأ من النظام الحاكم"، مشيرة إلى اتهامات حول نفوذ الحزب في إدارة المرفأ أو "التهريب عبره" على الأقل.

ويعدّ حزب الله لاعباً رئيسياً والطرف الأقوى في البلاد على الأرض، لاسيما مع ترسانته العسكرية، ولطالما شكّل نزع سلاحه عنواناً خلافياً بين القوى السياسية

وازداد الغضب الشعبي على حزب الله خلال الفترة الماضية، خصوصاً مع تدهور الوضع الاقتصادي في البلاد.

يأتي هذا في وقت يواجه حزب الله كذلك استحقاقاً مهماً، إذ إنه كان من المفترض أن تنطق المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، الجمعة، بالحكم في حق أربعة متهمين من عناصره وقادته في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في شباط/فبراير 2005، قبل أن تعلن تأجيل الجلسة إلى 18 آب/أغسطس"احتراماً لضحايا" الانفجار.

كلمات دالّة

#ماكرون, #حزب_الله

إعلانات