قصف إسرائيلي على حماس بغزة.. ووفد مصري يسعى إلى التهدئة

طائرات إسرائيلية تقصف "بنى تحتية" لحركة حماس في رفح وبيت لاهيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الإسرائيلي أن طائراته الحربية قصفت، فجر الثلاثاء، مواقع لحركة حماس في قطاع غزة، مضيفاً أن هذا يأتي بسبب استمرار إطلاق البالونات الحارقة على طول الحدود بين الجانبين.

وتتزامن الضربات الجوية مع مواصلة الوفد الأمني المصري اجتماعاته مع حركة حماس والجانب الإسرائيلي في سبيل وقف التوتر وعودة الهدوء على الحدود.

وبحسب بيان للجيش الإسرائيلي: "قصفت طائرات مقاتلة وطائرات أخرى بنى تحتية تابعة لحركة حماس" في قطاع غزة.

وأشار البيان إلى أن الضربات الجوية مرتبطة بـ"بالونات تحمل مواد ناسفة وأخرى حارقة تطلق من قطاع غزة باتجاه إسرائيل".

من جهته، قال مصدر مقرب من حماس لوكالة "فرانس برس" إن الحركة "تنتظر استجابة" الإسرائيليين لمطالب "إنهاء العدوان وتخفيف الحصار وإنهاء الإجراءات والقيود" التي فرضتها إسرائيل مؤخراً.

وغادر الوفد المصري الذي يترأسه رئيس ملف فلسطين في المخابرات العامة المصرية اللواء أحمد عبد الخالق، مساء الاثنين، القطاع نحو إسرائيل لإجراء مباحثات مع قادتها ومع السلطة الفلسطينية، ومن المتوقع أن يعود إلى غزة، بحسب مصدر في حماس.

وكانت إسرائيل وحركة حماس قد اتفقتا العام الماضي على تهدئة برعاية مصر والأمم المتحدة، لكن هذه التهدئة تتعرض للخرق بين الفينة والأخرى.

وبحسب المصدر، لم تسجل إصابات جراء القصف الإسرائيلي.

واستهدفت الضربات الإسرائيلية وفق مصادر أمنية وشهود عيان في قطاع غزة، مواقع مراقبة تابعة لحماس في رفح جنوب القطاع وبيت لاهيا شمالاً.

وتصاعد التوتر بين الحركة الحاكمة في قطاع غزة وإسرائيل منذ أكثر من أسبوع. وردت حماس بإطلاق الصواريخ والبالونات الحارقة المزودة بعبوات متفجرة.

وفرضت إسرائيل، الأسبوع الماضي، سلسلة من العقوبات على القطاع تمثلت بإغلاق معبر كرم أبو سالم المخصص للبضائع، مستثنية السماح بالتزود بالمواد الإنسانية الضرورية.

كذلك، أعلنت إسرائيل عن إغلاق البحر أمام الصيادين الفلسطينيين في القطاع وأوقفت إدخال إمدادات الوقود.