انفجار بيروت

مصري و3 لبنانيين و3 سوريين تحت أنقاض مرفأ بيروت

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش اللبناني، السبت، أن عمليات البحث والإنقاذ لم تتوقف للآن بين أنقاض مرفأ بيروت وجواره، منذ حدث فيه انفجار "نيترات الأمونيوم" في 4 أغسطس الجاري، وأن عدد المفقودين المسجلين لدى قوى الأمن الداخلي، بالتنسيق مع الصليب الأحمر اللبناني، هو 7 مفقودين: مصري و3 لبنانيين و3 سوريين، فيما كانت حصيلة الانفجار 188 قتيلا، إضافة إلى 6500 مشوه وجريح على الأقل.

ولم يشر مدير قسم العلاقات العامة في الجيش اللبناني، العميد إلياس عاد، في معرض إعلانه عن المفقودين السبعة، إلى أسمائهم ولا إلى نوع عملهم، لكنه ذكر في بيانه أن البحث عنهم مستمر "ولن يتوقف حتى العثور عليهم"، بحسب ما قال في مؤتمر صحافي عقده.

كما أوضح العميد الركن، سامي الحويك، أن وحدات الجيش تولت توزيع 50% من المساعدات الإنسانية التي وصلت إلى لبنان، فيما تولّت سفارات الدول المانحة وعدد من المنظمات غير الحكومية والهيئة العليا للإغاثة توزيع الباقي. وذكر أن الاحتياجات الطبية والأدوية واللقاحات "شكلت 68% من المساعدات التي وصلت، وتمّ توزيع 43 ألف حصّة غذائية على سكان المناطق المتضررة جراء الانفجار" كما قال.

أما الانفجار الذي ترك 300 ألف "سيواجهون نقصا في الوصول إلى خدمات المياه الآمنة"، بحسب ما حذّرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" أمس الجمعة، فلا زالت السلطات تحقق في ملابساته، بالاشتراك مع محققين فرنسيين ومن FBI الأميركي.