شملت بري والحريري وباسيل.. ماكرون لوح بكارت العقوبات

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن تسريع تكليف السفير مصطفى أديب بتشكيل الحكومة اللبنانية كان وراءه سر كشفت عنه صحيفة لو فيغارو الفرنسية حيث أكد أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هدّد، خلال زيارته السابقة إلى لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت، بـ"فرض عقوبات على السياسيين اللبنانيين الرافضين للإصلاح الفوري.

ونقلت الصحيفة عن ماكرون قوله إنّه سيذهب إلى أقصى الحدود في الحضّ على مكافحة الفساد، ولن يكون هنالك امتياز أو استثناء لأحد.

وأضافت أن لائحة العقوبات التي لوح بها ماكرون شملت نبيه بري وجبران باسيل وسعد الحريري.

وقالت لو فيغارو نقلا عن مصدر لم تكشف عن هويته إن "الرئيس ماكرون بدأ فعلاً بإعداد لائحة بالشخصيات المعنية بالعقوبات بالتعاون مع نظيره الأميركي دونالد ترمب".

وعشيّة زيارته الأولى إلى بيروت، كان ماكرون قد قال للصحيفة: "نعم نفكّر بالعقوبات، لكن يجب أن نفعل ذلك مع الأميركيّين كي يكون الأمر فعّالاً".

وأفادت الصحيفة بأن ضغوطات الرئيس الفرنسي أتت بثمارها، ذلك أن الرئاسة اللبنانية قرّرت، بعد أسبوعين من المماطلة، تعيين موعد الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الحكومة قبل ساعات قليلة من وصول ماكرون".

ونقلت "لوفيغارو" عن أحد الخبراء قوله إن "التيار الوطني الحر" وحركة "أمل" و"تيار المستقبل" "كانت كلها تعتزم اقتصاص %20 من مبلغ الـ 11 مليار دولار لكن المجتمع الدولي لم يقبل"، وفقاً للصحيفة التي أضافت أن "الرئيس ماكرون وضع حداً لزمن الشيكات على بياض، الذي كان سائداً في عهد الرئيس الراحل جاك شيراك".